وسط مطالباته بالإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السن والنساء والأطفال

"أسرى فلسطين" ينتقد "عنصرية" الاحتلال مع الأسرى

...
الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال (أرشيف)

انتقد مركز أسرى فلسطين للدراسات، اليوم السبت، "العنصرية الواضحة" التي يتعامل بها الاحتلال الإسرائيلي مع الأسرى الفلسطينيين في سجونه.

واستنكر الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر في بيان صحفي مصادقة حكومة الاحتلال على الإفراج عن مئات السجناء الجنائيين اليهود، في إطار مكافحه انتشار فيروس "كورونا" بينما ترفض الإفراج عن أي أسير فلسطيني لنفس السبب حتى لو كان من المرضى أو كبار السن أو النساء والأطفال.

وبين أن الاحتلال يرفض إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين ويتركهم رهينة للموت القادم إليهم في أي لحظة نتيجة انتشار فيروس "كورونا"، مشيراً إلى أن أن وصوله إلى السجون مسالة وقت فقط، و"حينها ستقع كارثة حقيقة كون السجون أرضية خصية لانتشاء الأوبئة والأمراض، ويقبع بها أعداد كبيرة من الأسرى في أماكن ضيقة ومكتظة"، على حد قوله.

وأكد أن الاحتلال لم يقم بتعقيم السجون، ولا يجرى فحوصات حقيقة للأسرى الذين يتم نقلهم حديثًا إلى السجون من الخارج أو من مراكز التحقيق والتوقيف للتأكد من خلوهم من المرض، مما يجعل من وصول المرض إلى السجون أمرًا حتميًا.

وذكر الأشقر أن الاحتلال حتى الآن لم يتخذ الوسائل الكافية ولم يطبق إجراءات السلامة والوقاية المطلوبة لمنع وصول المرض إلى السجون، بل على العكس منع مواد تنظيف عن الأسرى ضمن عشرات الأصناف التي حرموا من اقتنائها من كنتين السجن، مما دفعهم لاستخدام معجون الأسنان والحلاقة لتنظيف الغرف وساحات الفورة.

وطالب مركز "أسرى فلسطين" بتدخل دولي حقوقي وإنساني للضغط على الاحتلال لإطلاق سراح الأسرى المرضى وكبار السن والنساء والأطفال دون شرط، لأنهم أكثر الفئات عرضه للخطر، داعيًا منظمة الصحة العالمية للقيام بمسئولياتها تجاه الأسرى وحمايتهم من الموت المحقق.

المصدر / فلسطين أون لاين