خاص أبو حسنة: "الأونروا" لن تستطيع دفع رواتب معلمي المياومة

...
صورة أرشيفية
غزة - يحيى اليعقوبي

 

كشف المستشار الإعلامي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين عدنان أبو حسنة أن "الأونروا" لن تستطيع دفع رواتب معلمي المياومة طالما بقي العام الدراسي متوقفا.


وأضاف أبو حسنة في تصريحه لصحيفة "فلسطين" بأنه حسب العقد المبرم بين الوكالة ومعلمي المياومة يتم الدفع لهم في حالة العمل، والعمل متوقف حاليا نتيجة انتشار فيروس "كورونا" وعندما تستأنف الدراسة سيتم تعويضهم عن عملهم بالفترة القادمة التي سيعملون بها.


وتابع: "هناك احتمال أن يمتد العام الدراسي ويتم استئنافه خلال الإجازة الصيفية عندها ستدفع الوكالة رواتبهم على الأيام التي سيعملونها"، مشيرا إلى وجود حوار قائم بين إدارة "الأونروا" واتحاد  الموظفين بشأن القضية. 


في سياق آخر، أفاد أبو حسنة أن "الأونروا" ستقوم بإيصال الطرود الغذائية لبيوت اللاجئين من خلال وكلاء أبرمت اتفاقات معهم لإيصالها، لافتا إلى أن الوكالة تقدم مساعدات لأكثر من مليون لاجئ فلسطيني.


من جانبه، طالب رئيس قطاع المعلمين في اتحاد موظفي "الأونروا" محمود حمدان، الوكالة بتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في كل الظروف، وأن تتخذ الإجراءات والقرارات المناسبة وأن لا تقطع أرزاق ورواتب معلمي وموظفي المياومة.


وأفاد حمدان في تصريح خاص لصحيفة "فلسطين"، بأن الاتحاد تواصل مع إدارة الوكالة حتى يتم تعويض المعلمين عن مثل هذه الأيام، سيما خاصة وأن هؤلاء المعلمين يقومون بالتعليم عن بعد ويتابعون من البيوت مع طلابهم، موضحا أن الاتحاد طرح على الوكالة احتسابها لهم كأيام عمل حتى يستطيعوا مواجهة أعباء الحصار.


وأعرب عن أمله أن تستجيب الوكالة لمطالب الاتحاد، مشيرا إلى أن عدد معلمي المياومة لا يقل عن 800 معلم، وأن هناك مئات الموظفين من غير المعلمين يقومون بالعمل اليومي، ليبلغ إجمالي عدد اللذين يعملون بالنظام اليومي نحو ألف موظف.


وأكد أن الاتحاد سيبقى يطالب نقابيا وقانونيا بحقوق معلمي المياومة، خاصة أن معظم الدول قامت بفتح الحسابات الاحتياطية لتعويض أبنائها بدل بطالة وعطلات والتغييب القسري، وأن على الأونروا تحمل مسؤولياتها تجاه هؤلاء الموظفين، خاصة أنه كان مطلوب منها تثبيتهم.