كتسويات ضريبية

حكومة اشتيه تُعلن تسلمها 25 مليون دولار من الاحتلال

...
صورة أرشيفية

اعلنت حكومة اشتيه مساء اليوم عن تسلمها مبلغ 25 مليون $ من الاحتلال الإسرائيلي وهي عبارة عن تسويات ضريبية معه.

وذكرت الحكومة في بيان لها عقب اجتماعها الأسبوعي رقم 49 برئاسة اشتية في رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة أن مجلس وزراء الحكومة استمع إلى تقرير من وزير المالية حول الظروف الاقتصادية والمالية وتلقي الخزينة مبلغ 25 مليون دولار من "إسرائيل" وهي جزء من تسويات ضريبة سابقة مستحقة لنا لدى الاحتلال.

وأوضح أنه تم اتخاذ عدة قرارات بعضها متعلق مباشرة بالأزمة الحالية وتفشي فايروس كورونا.

وبين المجلس أن من هذه القرارات تمديد سريان مفعول التأمين الصحي خلال فترة الطوارئ، وتمديد فترة سريان تأمين المركبات خلال حالة الطوارئ، والموافقة على شراء أدوية لوزارة الصحة.

واستمع المجلس إلى تقرير مفصل من رئيس الوزراء حول إجراءات الطوارئ والتدابير الوقائية المتعلقة بحماية الناس والحفاظ على حياتهم، والمتمثلة بتقييد الحركة بين المحافظات، وداخلها، وتقديم إجابات على أسئلة المواطنين واستفساراتهم حول تلك الإجراءات، والاستثناءات المتعلقة بمن يقومون بتقديم الخدمات للمواطنين، من ماء، وكهرباء، ومحروقات، وغيرها من الخدمات الحيوية الأخرى.

وبين أنه تم تفويض الوزراء بتقييم احتياجاتهم للكوادر البشرية الضرورية، وبالحد الأدنى لإدارة وزاراتهم خلال فترة الطوارئ.

كما استمع المجلس إلى تقرير مفصل من رئيس الوزراء حول تقييم المخاطر التي توصلت إليها اللجنة، والسيناريوهات التي ناقشتها لمواجهة الوباء، وتقليص مساحة انتشاره، عارضا تصورا للمخاطر المالية والاقتصادية المرتقبة على الاقتصاد الوطني خلال الأشهر المقبلة من عمر هذه الازمة، والخيارات التي قد تلجأ إليها الحكومة لمواجهة تلك المخاطر، بما يحافظ على استمرار الحركة الاقتصادية والسيولة المالية في الأسواق.

 

كما قدم رئيس الوزراء تقييما للانتشار الأمني في جميع المحافظات، ومدى التزام المواطنين بإجراءات الطوارئ في اليوم الأول لسريان تلك الإجراءات، مشيدا بدرجة الوعي لدى المواطنين وتقيدهم بالتعليمات التي دعتهم إلى التزام بيوتهم حفاظا على حياتهم وسلامة مجتمعهم ووطنهم.

ودعا رئيس الوزراء رؤساء الشركات والمؤسسات وأرباب العمل في القطاع الخاص إلى احترام الاتفاقية الموقعة مع وزارة العمل والتي تمنع تسريح العاملين في تلك المؤسسات تحت وطأة الأزمة، وتنص على دفع خمسين بالمئة من أجورهم بحد أدنى خلال فترة الأزمة على أن يتم استكمال تلك الأجور بعد انتهائها.

كما استمع مجلس الوزراء إلى تقييم للأوضاع المالية والاقتصادية والزراعية والشؤون الاجتماعية والعمل وشؤون القدس ومدى انعكاس حالة الطوارئ على عمل تلك الوزارات، بما يضمن استمرار تقديم الخدمات والتسهيلات للمواطنين، وكذلك الإجراءات والتدابير التي تضمنتها خطة الطوارئ إزاء أهلنا في مدينة القدس المحتلة، ودعوتهم للتقيد بإجراءات الطوارئ المفروضة على جميع محافظات الوطن، وعدم الخروج من المدينة حفاظا على حياتهم. وتم التأكيد على وضع سيارات جميع الوزارات وسائقيها تحت تصرف لجنة الطوارئ العليا لضمان تقديم الخدمات للمواطنين بالسرعة الممكنة.

كما دعا مجلس الوزراء إلى اعتبار رؤساء الدوائر الحكومية في المحافظات بمثابة أعضاء في لجان الطوارئ المشكلة لمواجهة الأزمة، كما أوعز المجلس لوزيرة الصحة باعتبار التأمين الصحي الذي ينتهي سريانه خلال الأزمة ساري المفعول حتى انتهائها.

كما طالب المجلس شركات التأمين بتمديد التأمين لجميع المنتفعين منه حتى انتهاء الأزمة.

المصدر / فلسطين أون لاين