"الأزهر" يُفتي بلزوم البيت منعاَ لانتشار "كورونا"

...
(أرشيف)

أفتى حرم الأزهر الشريف بمصر، اليوم الإثنين، بضرورة الالتزام في البيت منعًا لانتشار فيروس "كورونا" المستجد، مؤكدًا على أن من لزم بيته وقت الوباء له أجر الشهيد.

ونشرت الصفحة الرسمية للفتوى التابعة للأزهر في ساعة متأخرة من مساء الأحد، بياناً  يدعو أبناء الشعب المصري كافة بضرورة تحمل مسؤولياتهم إزاء الظرف الراهن، والحفاظ على سلامتهم وسلامة غيرهم.

وجاء في البيان نص الفتولا على النحو التالي: الأزهر الشريف "يُفتي بوجوب لزوم المنازل هذه الأيام، إلا لضرورة، ويبشر من قعد في بيته صابرا راضيا بقضاء الله وقت انتشار الوباء بأجر الشهيد وإن لم يمت بالوباء؛ لقول سيدنا رسول الله ﷺ: لَيسَ مِنْ رَجُلٍ يَقَعُ الطَّاعُونُ، فَيَمْكُث فِي بَيتِهِ صَابِرًا مُحْتَسِبًا يَعْلَمُ أَنَّهُ لَا يُصِيبُه إلَّا مَا كَتَبَ اللهُ لَهُ؛ إلِّا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ الشَّهِيدِ".

وواصل: كما يُفتي "بحرمة مخالفة الإرشادات الطبيّة، والتعليمات الوقائية التي تصدر عن المسؤولين والأطبّاء لما في ذلك من تعريض النّفسِ والغير لمواطن الضّرر والهلاك، قال ﷺ: لَا يَنْبَغِي لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ، قَالُوا: وَكَيْفَ يُذِلُّ نَفْسَهُ؟ قَالَ: يَتَعَرَّضُ مِنَ الْبَلاَءِ لِمَا لاَ يُطِيقُ".

يذكر أن وزارة الصحة المصرية أفادت في وقت سابق، بارتفاع عدد المتعافين ممن خرجوا من المستشفى بعد إصابتهم بفيروس "كورونا" إلى (56) شخصا، فيما تم رصد (33) إصابة  جديدة، و(4) وفيات جديدة.

المصدر / وكالات