500 فلسطيني يكسرون تشديدات الاحتلال ويصلّون الجمعة بـ"الأقصى"

...
عادةً ما تعتدي قوات الاحتلال على المرابطين والمصلين في المسجد الأقصى (أرشيف)

تمكن نحو 500 فلسطيني من أداء صلاة الجمعة اليوم في ساحات المسجد الأقصى، عقب منع الاحتلال الإسرائيلي مئات الفلسطينيين من دخول البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، بالتزامن مع صلاة الجمعة.

وذكرت مصادر محلية أن شرطة الاحتلال نصبت حواجز على مداخل البلدة القديمة ومنعت عددا كبيرا من غير أهالي البلدة من الدخول.

وأضافت أن إجراءات الاحتلال تسببت باندلاع مواجهات بين المواطنين وقواته التي بادرت بإطلاق قنابل صوتية صوبهم، واعتقلت شابا بعد الاعتداء عليه.

من جهتها، قالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس في بيان لها، إن 500 شخص فقط تمكنوا من أداء صلاة الجمعة في ساحات الأقصى.

ونفى مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، وجود أي اتفاق مع سلطات الاحتلال يقضي بتخصيص عدد معين من المواطنين لأداء صلاة الجمعة في باحات المسجد المبارك.

ووفق شهود عيان، فقد اتخذت شرطة الاحتلال إجراءات مشددة في محيط البلدة القديمة والمسجد الأقصى خلال صلاة الجمعة بدعوى مواجهة انتشار فيروس "كورونا".

وذكروا أن الاحتلال منع المصلين من المرور من البوابات المغلقة وقيد دخولهم عبر ثلاث بوابات وهي "حطة" و"المجلس" و"السلسلة".

وأدى عشرات الفلسطينيين الصلاة عند البوابات الخارجية للبلدة القديمة.

وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس قد دعت المواطنين في بيان لها أمس، إلى الالتزام بالتعليمات الصادرة عن الجهات الصحية، واتخاذ إجراءات وقائية لمنع انتشار فيروس "كورونا".

المصدر / فلسطين أون لاين