بعد متابعات حثيثة

هيئة الأسرى ووزارة الصحة والصليب الأحمر: لا إصابات بالكورونا بين الأسرى

...

أكدت هيئة شئون الأسرى والمحررين ووزارة الصحة والصليب الأحمر الدولي، أنه بعد المتابعات الحثيثة على مدار الساعات الماضية، والاتصالات الرسمية التي أجراها الصليب الأحمر مع الاحتلال الإسرائيلي، تبين عدم وجود إصابات بفيروس كورونا بين أبناء الحركة الأسيرة في معتقلات الاحتلال.

جاء ذلك عقب اجتماع لرئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري ابو بكر ووزيرة الصحة مي كيلة وممثلين عن مؤسسة الصليب الأحمر الدولي من بينهم الطبيب المختص بمتابعة الأسرى المرضى في السجون، ظهر الخميس، للوقوف على آخر المستجدات وتطورات الأوضاع التي يمر بها الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلية في ظل تفشي وانتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم.

وقالت الهيئة في بيان تلقى موقع "فلسطين أون لاين" عنه، أن الأخبار التي تم تدوالها صباح اليوم بإصابة 4 أسرى بالفيروس في سجن مجيدو غير دقيقه، وأن الأسرى الأربعة تم عزلهم في قسم رقم 4 بالمعتقل كإجراء وقائي للتحقق.

وأوضحت أنه منذ ساعات الصباح تم تداول خبر مفاده، إصابة أربعة أسرى بفيروس كوفيد 19 (كورونا) في سجن (مجيدو) وأن الفيروس نقل لهم عن طريق أسير كان يخضع للتحقيق في مركز تحقيق "بيتح تكفا" ووصلته العدوى عن طريق أحد المحققين.

وطالبت الهيئة المؤسسات الحقوقية والإنسانية ووسائل الإعلام والصحافة، بضرورة توخي الدقة والتروي في الحصول على المعلومة من مصادرها الرسمية، لخطورة وحساسية الظروف والأوضاع الراهنة، ولكي لا يثار الرعب والذعر في صفوف الحركة الأسيرة وعائلاتهم.

وحملت الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة وصحة كل الأسرى والأسيرات القابعين في سجونه، كونه يتباطئ في تقديم إجراءات الصحة والسلامة للمعتقلين في كافة المعتقلات ومراكز التوقيف.

المصدر / فلسطين أون لاين