فرض الحجر الصحي على أسرى في سجون الاحتلال

...

فرضت إدارة سجون الاحتلال الحجر الصحي على عدد من الأسرى الفلسطينيين، وسط أنباء تشير إلى هذا الإجراء جاء بعد أن خضع أحدهم لفحص طبي من قبل طبيب تبين إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وتطرق الناطق باسم الحكومة برام الله إبراهيم ملحم، في مؤتمر صحافي، إلى الأنباء التي تحدثت عن وضع 19 أسيرا في سجن عسقلان قيد العزل الصحي، وذلك خلال مؤتمر صحافي عقده مساء اليوم، الأربعاء.

وأشار ملحم إلى أن هيئة شؤون الأسرى المحررين حملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن أي تطورات تطرأ على حياة الأسرى، مؤكدا أن أوضاعهم الصحية مستقرة ولم يتعرضوا لأي انتكاسة.

من جهته، أعلن نادي الأسير الفلسطيني، مساء اليوم، عزل أسير فلسطيني واحد للاشتباه بإصابته بفيروس كورونا المستجد، وأوضح النادي أن الاشتباه جاء في أعقاب زيارة أجراها طبيب للمعتقل، يشتبه بإصابته بالفيروس.

وأوضح نادي الأسير، أن المعتقل الفلسطيني المشتبه بإصابته، جرى نقله مؤخراً من سجن "النقب الصحراوي" إلى سجن عسقلان حيث بقي مع المعتقلين لمدة أربعة أيام؛ وأردف: "حتى الآن يُشتبه بإصابة الأسير بالفيروس، أي ما يزال في دائرة الاشتباه، ولم تؤكد إدارة السجون إصابته".

وفي وقت سابق الأربعاء، ذكرت إدارة السجون الإسرائيلية أنه تقرر تطبيق الحجر الصحي على 19 سجينا و15 حارسا في سجن "شيكما" (سجن عسقلان)، تحسبا لإصابتهم بكورونا.

المصدر / فلسطين أون لاين