خاص حماس تستنكر محاكمة السعودية لقيادات فلسطينية

...
ممثل حركة حماس السابق في السعودية د. محمد صالح الخضري
غزة- طلال النبيه

عبرت حركة المقاومة الإسلامية حماس، اليوم الأحد، عن أسفها، لمواصلة السلطات السعودية اعتقال قيادات فلسطينية وتقديمهم للمحاكمة، داعية للإفراج عنهم.

وقال الناطق الرسمي باسم الحركة، حازم قاسم لـ"فلسطين أون لاين": " الحركة تستنكر هذا السلوك وتدعو إلى الإسراع بالإفراج عن هؤلاء المعتقلين ، ومن المؤسف أن تواصل السلطات السعودية اعتقال قيادات فلسطينية وتقديمهم للمحاكمة".

وأضاف قاسم: "لا يعقل أن تحاكم قيادات فلسطينية في دول عربية بتهم تتعلق بالعمل للقضية الفلسطينية ودعم نضاله المشروع".

وشدد على أن "الواجب القومي والعروبي يتطلب دعم المقاومة الفلسطينية وتعزيزها حتى تتمكن من مواجهة صفقة القرن التصفوية".

وأكد قاسم أن حركة حماس، "تواصلت مع مختلف الأطراف من أجل الإفراج عن المعتقلين في السعودية"، مضيفاً: "ما زالت حماس تواصل جهودها ونتمنى أن تستجيب السلطات السعودية لهذه الجهود وتسارع بالإفراج عنهم".

ووجهت المحكمة الجزائية بالسعودية وجهت للمعتقلين تهما تتعلق "بدعم الإرهاب وتمويله"، والانتماء "لكيانٍ إرهابي مجرم"، بحسب نص الدعوى التي قدمت لهم وتسلمها ذووهم. وفق مصادر إعلامية وعائلية.

ومثل أمام المحكمة السعودية، اليوم، 68 معتقلا فلسطينياً وأردنيا، يتقدمهم مسؤول حركة "حماس" في السعودية، محمد الخضري (81 عاماً)، ونجله هاني (49 عاما)، اللذان تم اعتقالهما يوم 4 نيسان/أبريل 2019.

ووفق مصادر إعلامية، فإن القاضي وجه لائحة الاتهام للمعتقلين، في الجلسة التي استمرت قرابة الثلاث ساعات، قبل أن يرفعها حتى الـ 12 من شهر رمضان المقبل.

يذكر أن حملة الاعتقالات التي شنتها السلطات السعودية، مطلع العام الماضي، استهدفت المتعاطفين مع القضية الفلسطينية.

وكانت حركة "حماس"، قد أعلنت في 9 أيلول/سبتمبر 2019، عن اعتقال "الخضري" ونجله، وقالت إنه كان مسؤولا عن إدارة "العلاقة مع المملكة على مدى عقدين من الزمان، كما تقلّد مواقع قيادية عليا في الحركة".

وأضافت إن اعتقاله يأتي "ضمن حملة طالت العديد من أبناء الشعب الفلسطيني المقيمين في السعودية".

وقال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان (مقره جنيف)، في بيان أصدره يوم 6 أيلول/سبتمبر 2019، إن السعودية تخفي قسريا 60 فلسطينيا؛ من بينهم الخضري ونجله.

ولم تصدر الرياض، منذ بدء الحديث عن قضية المعتقلين الفلسطينيين في السعودية، أي تعقيب أو إيضاحات.