"الأسرى والمحررين" تحذر من خطورة الوضع الصحي للأسرى المرضى

...
جانب من الوقفة - تصوير/ رمضان الأغا
غزة- ضحى حميد

حذرت وزارة الاسرى والمحررين من خطورة الوضع الصحي للمئات من الأسرى المرضى القابعين في سجون الاحتلال، خاصة الأسير اياد الجرجاوي بعد اكتشاف ورم دماغي لديه، مؤكدة ضرورة تدخل المجتمع الدولي والصليب الأحمر لإرغام الاحتلال على تقديم العلاج الضروري وفق البرتوكولات الحقوقية.

جاء ذلك خلال وقفة تضامنية مع الأسير المريض اياد الجرجاوي، نظمتها وزارة الأسرى والمحررين، بمقرها في مدينة غزة، صباح اليوم، تحت عنوان "جرائم الإهمال الطبي"، والذي يمارسه الاحتلال مع الاسرى الفلسطينيين.

وشارك في الوقفة عدد من طالبات مدرسة أبو تمام الابتدائية رافعات لافتات كتب عليها "أسرانا لستم لوحدكم"، "الحرية للأسرى".

وقال المدير العام للإعلام والعلاقات العامة في وزارة الأسرى أشرف حسين إن الاحتلال يتعمد اتباع سياسة الاهمال الطبي بحق الأسرى، ما يهدد حياتهم إثر ارتفاع عدد الأسرى داخل سجون الاحتلال.

وتطرق حسين في كلمته لحالة الأسير اياد الجرجاوي الذي يعاني من صداع شديد وتشنجات مستمرة، وشكواه من آلام متواصلة في الرأس، وتبين لاحقًا أنه يعاني من ورم في أسفل الدماغ.

وأكد أن الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة للوضع الصحي الذي وصل اليه الأسير نتيجة الاهمال الطبي، مطالبًا المؤسسات الحقوقية بالضغط على الاحتلال لتقديم العلاج المناسب والافراج عنه، مع الإشارة إلى أنه لم يتبقى له سوى مائة يوم لخروجه من السجن.

ودعا الى تكثيف حملة التضامن مع الأسرى عامة، والاسرى المرضى خاصة.

وتحدث شقيق الأسير أيمن الجرجاوي عن حياة أخيه، وعن إصابته بإصابتين، الأولى  في عام 2000 في الفخذ الايمن والتي ما زالت يعاني من آثارها حتى اللحظة، واصابة في عام 2004 في البطن نتج عنها كسور في الفقرات، واستئصال أجزاء من أعضاء البطن.

ولفت إلى أنه في عام 2011 ساء وضعه وحوّل الى مستشفيات الداخل المحتل وأثناء عودته اعتقل على معبر بيت حانون.

ومنذ عامين بدأ يشكو من ألام في الرأس والرقبة –كما يقول شقيقه- حيث طالب المؤسسات الحقوقية بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لتحويل الأسير للفحص وعمل كافة الاجراءات الازمة لمعرفة ماهية الورم.

ومن جهته أوضح الناطق باسم مؤسسة مهجة القدس الأسير تامر الزعانين  أن سياسة الإهمال الطبي هي أحد أخطر أساليب القتل البطيء التي يتبعها الاحتلال، وأضاف إنه يوجد أكثر من 700 أسير مريض، من بينهم 200 أسير وأسيرة يعانون من أمراض مزمنة، و10 حالات مصابين بمرض السرطان.