"المركز الشبابي الإعلامي" يطلق تقرير "الإعلام الاجتماعي" لعام 2019

...
جانب من إطلاق التقرير

غزة/ محمد أبو شحمة:

أطلق المركز الشبابي الإعلامي، اليوم، تقريره السنوي لواقع الإعلام الاجتماعي في فلسطين خلال عام 2019.

ويرصد التقرير أقسامًا تهم الباحثين ورواد الإعلام الاجتماعي، كان أبرزها الانتهاكات التي تعرض لها المحتوى الفلسطيني، وحلول رقمية لها، وآليات التعامل مع الإعلام الإسرائيلي، وضوابط النقل عنه.

واعتمد التقرير على منهجية علمية تراعي خصوصية منصات التواصل، والتركيز على القضايا التي أثريت خلال عام 2019، منها الجانب المرتبط بنقل الأحداث والأخبار عبر النشطاء ومنصاتهم والمسؤولية الوطنية في مواجهة أساليب الاحتلال في بث الإشاعات وممارسة الحرب النفسية.

ويتناول التقرير لهذا العالم أقسامًا تهم الباحثين في مجال الإعلام الاجتماعي، ورواد هذه المنصات، من رصد انتهاكات المحتوى الفلسطيني، وحلول رقمية للانتهاكات، وآليات التعامل مع الإعلام الإسرائيلي، وضوابط النقل عنه، ويعرض أبرز الحسابات الموثوقة للنقل عن الإعلام العبري، ومدونة السلوك الرقمي، والوسوم والمبادرات الفلسطينية، وأدوات للمحتوى الرقمي حتى يستفيد منها المستخدمون، وأكثر تطبيقات الهواتف التي صنعت بأيدٍ فلسطينية.

وأكد رئيس المركز الشبابي الإعلامي، إياد القرا، أن المركز يسعى من خلال التقرير إلى تسليط الضوء على واقع الإعلام الاجتماعي وسبل تطويره فلسطينيًا وصولًا إلى توفير بيئة إعلامية ناظمة لتقديم الصورة الفلسطينية المشتركة على كل الصعد الإعلامية.

وقال القرا خلال عرض التقرير: "نتمنى أن يكون التقرير مصدر إلهام ومعرفة للمتابعين والمهتمين من الأفراد والمؤسسات بالإعلام الاجتماعي، للارتقاء بمنهجية عملهم الأمر الذي يحسن من عملية استهداف الجمهور".