أمن السلطة يختطف 4 مواطنين بالضفة الغربية

...
أرشيف

اختطفت أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية، 4 مواطنين على خلفية انتمائهم السياسي، وفشلت في اعتقال صحفي في نابلس .

بدورها، أفادت عائلة إبراهيم السبع إن "ملثمين من الأجهزة الأمنية كانوا يستقلون مركبات بيضاء اللون اعتقلوا نجلها "إبراهيم" خلال توجهه لأداء صلاة الظهر في مسجد الرضوان في بلدة بيتونيا غربي رام الله".

وأوضحت العائلة في تصريح صحفي، السبت، أن أجهزة السلطة صادرت جهاز إبراهيم النقال بعد ملاحقته، وكان يرافقته طفله أحمد".

و"إبراهيم السبع" هو معتقل سياسي سابق منعه أمن السلطة  من الخطابة وفصله من العمل على خلفية سياسية، وهو أسير محرر  أمضى نحو 3 أعوام في سجون الاحتلال.

وفي الخليل، اعتقل جهاز "الأمن الوقائي" الشيخ يونس رباع ووائل طميزة بعد اقتحامه لعدة منازل تعود لقيادات حزب التحرير في المدينة واعتدوا على أطفالهم.

كما اعتقل وقائي السلطة في الخليل الشاب حمزة ازريقات بعد استدعائه للمقابلة صباح أمس، ومدد اعتقال الأسير المحرر خليل قنديل لمدة 5 أيام، علمًا أنه مختطف منذ 5 أيام.

وفي السياق،  استدعى جهاز المخابرات العامة في قلقيلية الأسير المحرر والمختطف السابق أدهم رفيق شواهنة للمقابلة صباح اليوم.

كما اقتحمت قوة من جهاز الأمن الوقائي في نابلس منزل الصحفي أيمن قواريق، إلا أنها فشلت في اعتقاله.

واستهجن مركز "محامون من أجل العدالة" ملاحقة الصحفي قواريق خلال قيامه بعمله الصحفي لتغطية انتهاكات حقوق الإنسان في بلدة حوارة من قبل المستوطنين اليهود.

وشدد المركز في بيان له، السبت، على أن هذه الملاحقة تجاوز لكل الاتفاقيات والمعاهدات والقوانين، مطالباً الجهات المختصة ومنها نقابة الصحفيين للوقوف على مسؤولياتها والقيام بالدور المناط بها تجاه الصحفيين والنشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان لوقف ملاحقتهم.

 

المصدر / رام الله - فلسطين أون لاين