وقائي السلطة يداهم منزل الصحفي قواريق لاعتقاله

...
الناشط الصحفي أيمن قواريق

اقتحمت قوة من جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة الفلسطينية في نابلس بالضفة الغربية المحتلة، فجر اليوم، منزل الناشط الصحفي أيمن قواريق من بلدة عورتا، في محاولة لاعتقاله.

وأفاد قواريق أن قوة من وقائي السلطة في نابلس اقتحمت منزله، في حين لم يكن متواجدا فيه تلك اللحظة.

وقال في منشور له على صفحته بـ"فيسبوك": "يؤسفني أنني لم أكن متواجدا في بيتي خلال محاولتكم المستغربة لاعتقالي قبل حوالي نصف ساعة، وذلك نظرا لتواجدي في بلدة حوارة المجاورة بعد رؤيتي استغاثات أهلنا فيها على فيسبوك، إثر هجوم لمستوطني الاحتلال عليها".

وأضاف: "سمعت الآن أن هناك هجوما آخر للمستوطنين عليها، وهي التي لا تبعد عن منزلي سوى 3 كيلومترات، لذلك سأعود إليها مجددا فور انتهائي من كتابة هذا المنشور، بإمكانكم اعتقالي إن أردتم من حوارة بعد انتهاء هجوم المستوطنين".

وتابع: "إن لم تستطيعوا المجيء فبإمكانكم اعتقالي من منطقة جبل العرمة غدا صباحا، حيث سأتواجد هناك مع أهلنا في بلدة بيتا كما ذكرت في منشوري السابق، من أجل الوقوف بوجه هجمة الاحتلال على أرضنا هناك".

وفي إطار ارتفاع وتيرة انتهاكات السلطة ضد الصحفيين في نابلس، اعتقلت قوة من جهاز الأمن الوقائي الأسير المحرر الصحفي محمد منى، وأفرجت عنه بعد 24 ساعة بعد ضغوط شعبية وحقوقية، فيما طلب مقابلته أمس الخميس، حيث مكث من الصباح حتى المساء لدى الجهاز دون أي تحقيق، ثم صادروا هويته الشخصية، وطلبوا منه العودة للمقابلة الأمنية الأحد المقبل.

المصدر / فلسطين أون لاين