خاص عائلة "عمر النايف" تنتقد الجبهة الشعبية وتتهم السلطة.. لماذا؟

...
صورة أرشيفية

صوفيا/ فلسطين أون لاين:

انتقدت عائلة القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عمر النايف، الجبهة الشعبية، لضعف مساعيها في الوصول إلى الحقيقة باتجاه محاسبة المتورطين في عملية تصفية "عمر"، متهمة السلطة الفلسطينية بالتواطؤ في اغتياله.

وقالت العائلة على لسان حمزة النايف شقيق الشهيد "عمر" لصحيفة فلسطين: "إن ذكرى استشهاد عمر تمر ومشاعر الأسى والحزن تنتاب العائلة وكل محبيه، لا سيَّما أنه اغتيل غدرًا وبطريقة وحشية بعد تسهيل المهمة من طرف آخر".

وأضاف: "الذكرى "تُثير في الوقت نفسه اعتزاز العائلة بصنيع عمر وبطولاته رغم كل المؤامرات التي كانت تُحاك ضده".

واتهم النايف، السلطة بالتواطؤ في اغتيال "عُمر" لكونه استشهد في السفارة وهي مكان يخضع لسيادتها، في حين لا تزال تلتزم الصمت ولم تتحرك لمعرفة القاتل، وتقديمه للمحاسبة والمحاكمة".

وأضاف: "كل الدلائل تُشير لوجود طرف في السلطة غير معني بالوصول لنتائج حقيقية من الجهات المختصة في بلغاريا".

وقال: "منذ اللحظة الأولى حاولت السلطة حرف البوصلة عن كل مجريات التحقيق خاصة سفيرها في بلغاريا أحمد المذبوح، وترافق مع ذلك المماطلة في إصدار النتائج"، عادًّا صمت السلطة "أمرًا مؤسفًا ويسيء لعائلة النايف وللقضية الفلسطينية".