هنية ينفي الشائعات حول عدم رجوعه لغزة ويؤكد "علاقتنا بمصر تاريخية"

...

فنّد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، المزاعم حول نيته عدم العودة إلى قطاع غزة، والاستقرار إما في تركيا أو قطر.

 

وقال  هنية في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "لا صحة إطلاقاً لتلك الشائعيات وإن كان البقاء في إقليم ما أو دولة قد يطول حسب الاحتياج لذلك، لكن وطني هو فلسطين ومقر إقامتي في غزة".

 

وأوضح: "تتطلب مصلحة القضية الفلسطينية أولا ثم شؤون الحركة التواجد في أكثر من ساحة ومتابعة الأعمال السياسية والقيادية بشكل مباشر، وتم اختيار رئيس الحركة هذه الدورة من داخل الأرض المحتلة، حيث التواجد المكثف الأكبر للحركة ليقودها على أرضه وبين مقاتلي شعبه وحاضنته الأوسع ويتنقل إلى العواصم المختلفة لمتابعة باقي متطلبات العمل السياسي والتنظيمي".

 

وأشار هنية إلى أن من أهم أهداف جولته الخارجية: "بحث التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، ومواجهة محاولات تصفيتها، وتعزيز العلاقات الثنائية مع هذه الدول ومكوناتها ومتابعة أوضاع الفلسطينيين".

العلاقة مع مصر 

 

وحول علاقة الحركة مع جمهورية مصر العربية، قال هنية: "العلاقة مع مصر هي علاقة تاريخية وذات أبعاد استراتيجية وليست علاقة عابرة مرتبطة بمتغير هنا أو هناك".

 

وتابع: "الكثير من الملفات المهمة المرتبطة بالقضية الفلسطينية هي لدى الأشقاء في مصر والاتصالات لم تتوقف في أي مرحلة من المراحل منذ نشأت هذه العلاقة".

 

وكشف هنية عن زيارة قريبة لوفد قيادي من "حماس" إلى القاهرة ، ما يضحد ما أُشيع عن سوء العلاقة كان مجرد أمنيات للبعض، الوقائع تثبت عدم صحته، على حد قوله.

علاقة حماس مع روسيا

 

أما فيما يتعلق بعلاقة الحركة بروسيا ولقاء قادتها بسياسيين روس، قال هنية:" إن روسيا لها دور متميز ومقدر في التعامل مع القضية الفلسطينية بشكل عام ومع حركة حماس وملف المصالحة بشكل خاص".

 

وأضاف: "لطالما وقفت روسيا إلى جانب الحق الفلسطيني وأدانت ممارسات الاحتلال ضد شعبنا وتنكره لحقوقنا، وكان لها موقفا مختلفا عن الرباعية في فتح قنوات اتصال مع حركة حماس والعديد من قوى المقاومة الفلسطينية في الماضي والحاض.

 

وأشار إلى أن "موسكو كانت دوماً عامل جذب لهذه القوى ومحور إسناد في مواجهة محاولات التفرد في التعامل مع القضية الفلسطينية"، مردفاً:" كما لعبت دورا مهما في ملف المصالحة وتعاملنا بإيجابية مع هذه المحاولات المقدرة".

 

وتابع: "نحن نتطلع إلى تطوير العلاقة مع القيادة الروسية بما يخدم المصالح المشتركة وقضيتنا الوطنية".

 

 

المصدر / موسكو – فلسطين أون لاين