شرطة الاحتلال تُحقِّق مع ناشط يساري مناهض للاحتلال

...

استجوبت شرطة الاحتلال، اليوم، الناشط الإسرائيلي اليساري، جوناثان بولاك، للاشتباه به بالتحريض على جيش الاحتلال، في أعقاب مقال نشره في صحيفة "هآرتس" العبرية.

ويدعو "بولاك" في مقاله إلى عبور الخطوط والانضمام إلى الأطفال الفلسطينيين الذين يقاومون الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة.

وتتهم مؤسسات يمينية إسرائيلية، بولاك، بأنه شارك في أعمال مقاومة، الجمعة الماضية، في قرية كفر قدوم، حيث اندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وجنود جيش الاحتلال.

وبولاك، من أنصار السلام الذين يدعمون حركة مقاطعة (إسرائيل) (بي دي إس)، وتعرّض أكثر من مرة لاعتداءات من متطرفين صهاينة، حيث طعنوه في شهر حزيران/ يوليو 2019 بالسكاكين في جسده محاولين قتله.

كما أصيب أكثر من مرّة برصاصات معدنية في أثناء مشاركته الدائمة في المظاهرات السلمية الأسبوعية التي ينظمها الفلسطينيون في البلدات الفلسطينية احتجاجاً على إقامة جدار الفصل العنصري وما يسببه ذلك من معاناة للمواطنين.

ويعد جوناثان بولاك شخصية سياسية معروفة جماهيرياً، وهو من مؤسسي مجموعة "أناركيين ضدّ الجدار"، التي تأسست عام 2004، للمطالبة بهدم جدار الفصل العنصري الذي بنته دولة الاحتلال طوقاً حول القدس الشرقية وسائر حدود الضفة الغربية.

وهو يدعم أيضاً حركة المقاطعة على نطاق واسع، وفي الآونة الأخيرة تحولت حركته إلى عنصر أساس في دعم المقاطعة. ولذلك ينعتها اليمين الإسرائيلي بالخيانة ويرميها بتهمة "التنكر لقيام (إسرائيل)".

المصدر / رام الله - فلسطين أون لاين