تصريحات نتنياهو باغتيال النخالة لتحشيد أصوات الناخبين

الجهاد الإسلامي لـ"فلسطين": لم نتلق دعوة لزيارة القاهرة ولا جديد بملف التهدئة

...
صورة أرشيفية

لبنان-غزة/ جمال غيث:

نفى ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان إحسان عطايا، تلقي دعوة مصرية لزيارة وفد من حركته للقاهرة نهاية الأسبوع الجاري.

وقال عطايا المتواجد في لبنان لموقع"فلسطين أون لاين": "إن الأنباء التي تحدثت عن وصول دعوة لنا لزيارة القاهرة عارية عن الصحة ولم يجر إخبار الحركة حول هذا الموضوع".

وأكد أنه لا جديد بملف التهدئة، وأن المقاومة جاهزة للرد على أية اعتداء يقدم عليه جيش الاحتلال الإسرائيلي، وجريمة إعدام الشاب محمد الناعم، والتنكيل بجثمانه شرقي خانيونس جنوب قطاع غزة. 

ودعا العالم للاطلاع على الجرائم التي يرتكها جيش الاحتلال بحق الفلسطينيين، واستباحة دمائهم والتنكيل بهم، مضيفًا: "من يزرع الشوك سيجني الجراح".

وعن ما تناقلته وسائل الإعلام العبرية وما ألمح إليه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أمس الاثنين، بأن الهدف من الغارات الإسرائيلية الأخيرة على دمشق كان استهداف الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، قال عطايا: "الإعلام العبري يحاول لإرباك المشهد السياسي الفلسطيني، ومحاولة من نتنياهو لتحشيد الأصوات للفوز بالانتخابات المقبلة".

ويشهد قطاع غزة، حالة من التصعيد الإسرائيلي منذ أول أمس الأحد، وذلك عقب إعدام جيش الاحتلال للشاب محمد الناعم، والتنكيل بجثمانه شرقي خانيونس جنوب قطاع غزة.

وردت المقاومة الفلسطينية على الجريمة الإسرائيلية، بقصف عدد من بلدات غلاف غزة، فيما قصفت الطائرات الإسرائيلية عدة أهداف بقطاع غزة.

و أعلنت الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن قصف بلدات الغلاف، وذلك ردًا على الجريمة الإسرائيلية، مهددةً الاحتلال بزيادة وتيرة التصعيد.