عادات قد تنهي فقدان الوزن أثناء الرجيم

يلهث الكثير منا وراء خسارة وزنه الزائد بتنظيم نوعية الطعام التي يتناولونها, كما يعكفون على الرياضة وزيادة النشاط الفيزيائي, ولكنهم في بعض الأحيان يصابون بالكثير من الخيبات التي تسبب الانكفاء على الذات وأخذ فكرة سيئة عن أنظمة الرجيم المختلفة, وفي هذا المقال سنستعرض ما تناولناه سابقًا.

ما سبب عدم فقدان الوزن الزائد في أثناء اتباع نظم غذائية خاصة بالرجيم؟

إن نظام الحياة أو ما يعرف بـ"لايف ستايل" يلعب دورًا بارزًا في كبح جماح الشهية، وزيادة معدلات الاستقلاب في الجسم، إن دمج بالشكل الذي يلبي حاجة متبع نظام الحياة "الرجيم".

بداية يجب اختيار نوع الرجيم الخاص بخفض الوزن بعناية شديدة، بعد التشاور مع الخبير التغذوي, لمعرفة نقاط قوتك متابعًا، وأيضًا نقاط ضعفك لتجنبها وعدم تضمينها في النظام المعطى لك، وفي هذه المرحلة تدمج الوجبات المحببة للحفاظ على الاستمرار في الخط ذاته المعد للرجيم.

أما السبب الآخر الذي يفشل أي برنامج تغذوي خاص بخفض الوزن فهو عدم ممارسة الرياضة نظام حياة، إذ تعمل الرياضة عامة على ضبط مستويات الأنسولين في الجسم وتحرير المزيد من فيتامين د، وهذا سيعمل على التقنين من معدلات تناول المزيد من الطعام، كما سيعمل على تحسين استقلاب الطعام، وبالتالي معدلات الاحتراق في الجسم وعدم اختزان أي من الغذاء الذي تناولته في أثناء الرجيم الخاص بك, كما تعمل الرياضة على تحسين المزاج، وهو ما يفتقده من يتبعون نظم الحمية الخاصة بخفض الوزن, وفي هذا الجانب ننصح دومًا أن تكون الرياضة في أوقات مبكرة من اليوم، ويا حبذا لو نسق للرياضة قبيل تناول الإفطار اليومي.

النوم في أوقات ثابتة، وتناول الطعام في أوقات ثابتة، وليس عند الشعور بالجوع، إذ يعمل هذا السلوك على ضبط معدلات الأنسولين في الجسم والتقنين من معدلات مقاومة الأنسولين، الأمر الذي سيلقي بظلال كبيرة على نجاح الرجيم.

أما ختامًا -وهي النقطة الأهم لإنجاح أي رجيم- فيجب الحرص على تناول وجبة الإفطار في وقت مبكر من اليوم، على أن تحتوي هذه الوجبة على البروتين الحيواني في الأساس، وإزالة فكرة أن إلغاء وجبة الإفطار سيعود بالفائدة على الجسم في أثناء رحلة خسارة الوزن, والتركيز على أن تكون وجبة الإفطار تحتوي على 20% من سعرات الوجبات الأخرى في أثناء اليوم.