لقاء إعلامي لبناني فلسطيني في طرابلس رفضًا لصفقة القرن

...
مشاركون في اللقاء الإعلامي بطرابلس شمال لبنان

نُظم أمس الأربعاء، لقاء إعلامي "لبناني فلسطيني" استهدف تعبئة الشارع اللبناني بمخاطر الصفقة وآثارها على الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة.

وجاء اللقاء رفضاً واستنكارًا لـ "صفقة القرن"، ودفاعاً عن حقوق شعبنا الفلسطيني في أرضه ووطنه، وعُقد في مدينة طرابلس، في قصر نوفل.

وألقى الإعلامي اللبناني محمد الحسن كلمة قال فيها "إنَّ طرابلس كانت ولا تزال معنية في الصميم بقضايا العالم العربي انطلاقا من قضية الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة وفي بلاد الانتشار".

وأكد "الكلمة هي للشعب الفلسطيني وأن الأمة معنية بأن تمضي وراء الموقف الفلسطيني قيادة ومقاومة وشعباً".

وشدد الإعلامي والباحث هشام يعقوب؛ رئيس قسم الأبحاث والمعلومات في مؤسسة القدس الدولية، على ضرورة "تشكيلِ تجمعٍ إعلاميٍّ لبنانيّ فلسطينيّ، يحملُ على عاتقِه نصرةَ فلسطينَ إعلاميًّا".

وصرّح يعقوب بأن على التجمع أن يقوم بـ "تعزيزَ المناعةِ الأخلاقيةِ والسياسيةِ والاجتماعيةِ والإعلاميةِ ضدَّ التطبيعِ مع العدوِّ؛ لمنعِ اختراقِ ساحةِ لبنانَ وسائرِ دولِنا العربية والإسلاميةِ".

وأضاف: "من المهمِّ إطلاقُ الحملاتِ الإعلاميةِ، وتكثيفُ المقالاتِ والكتاباتِ والصورِ والفيديوهاتِ التي تتحدثُ عن فلسطين على الدوامِ وليس في المواسمِ فقط".

بدوره، أكد المسؤول الإعلامي لحركة فتح في منطقة الشمال مصطفى أبو حرب على ضرورة مواجهة الصفقة بموقف موحد على المستوى الفلسطيني والعربي والإسلامي. محذرًا من مخاطر الصفقة على الدول العربية والإسلامية.

وألقى خالد عودة؛ المسؤول السياسي والإعلامي للجبهة الشعبية (القيادة العامة) قال فيها "إنَّ الصفقةُ المشؤومةُ تسحبُ بساطَ الأرضِ من تحت أرجلِ الفلسطينيين، وتبقي لهم قطعًا جغرافيّةً متناثرةً يستحيلُ أنْ تكونَ دولةً".

ودعا عودة، القيادة الفلسطينية أن تترجم مواقفها إلى أفعال حقيقية ميدانية لمواجهة هذه الصفقة المشؤومة.

المصدر / طرابلس/ فلسطين أون لاين: