في افتتاح الجولة التاسعة عشرة للدوري الممتاز

خدمات رفح البطل .. يواجه الشجاعية الوصيف .. للإحتفال بالتتويج

...
غزة-إبراهيم أبو شعر

يخوض خدمات رفح المتوّج رسمياً باللقب مباراة احتفالية أمام اتحاد الشجاعية اليوم على ملعب الشهيد محمد الدرة في افتتاح منافسات الجولة التاسعة عشرة، التي تشهد مباراة ثانية بين الصداقة وشباب خانيونس على ملعب اليرموك.

وبعد أن حسم الأخضر الرفحي اللقب رسمياً، ليحافظ عليه للموسم الثاني على التوالي، سيكون الهدف أمامه مواصلة سجله الخالي من الهزيمة، بينما ستتفرغ الفرق الأخرى إما لتحسين وضعيتها في جدول الترتيب أو تجنب الهبوط لدوري الدرجة الأولى.

الشجاعية × خدمات رفح

يحل خدمات رفح الذي ضمن التتويج باللقب ضيفاً على اتحاد الشجاعية في ملعب الشهيد محمد الدرة، باحثاً عن فوز جديد يواصل به سجله الخالي من الهزائم، حيث انتصر في 11 مباراة وتعادل في 7 أخرى.

وضمن الفرق الرفحي التتويج في الجولة الماضية بعد فوزه على شباب جباليا وتعادل أقرب مطارديه الهلال مع اتحاد خانيونس، ليصل رصيده إلى 40 نقطة في الصدارة، بفارق 13 نقطة عن الهلال.

ورغم حسمه للقب، يريد خدمات رفح تحقيق انتصار جديد وتكرار ذلك في الجولات القادمة، على أمل أن يصبح الفريق الوحيد في تاريخ بطولات الدوري في فلسطين، الذي يفوز باللقب دون أي خسارة.

وعطفاً على أداء ونتائج خدمات رفح في الدوري لحد الآن، فإن تحقيق ذلك لا يبدو مستحيلاً، إذ يبدو من الواضح أن الفريق الأخضر يملك امكانات فنية تفوق بمراحل جميع الفرق الغزية الأخرى المشاركة في بطولة الدوري هذا الموسم.

ويملك خدمات رفح أفضل الأرقام في البطولة لحد الآن، فقد سجل 34 هدفاً بفارق 7 أهداف عن ثاني أكثر فرق البطولة تهديفاً، بينما استقبلت شباكه 9 أهداف فقط، بفارق 5 أهداف عن ثاني أقل فرق البطولة استقبالاً للأهداف.

في المقابل، يدخل الشجاعية المواجهة بحثاً عن فوز سيعيده إلى وصافة الترتيب، إذ يحتل حالياً المركز الرابع برصيد 26 نقطة، وفي حال انتصاره قد يتقدم إلى المركز الثاني بشكل مؤقت بانتظار بقية نتائج الجولة.

وأخفق "المنطار" في تحقيق الفوز خلال الجولات الأربعة الأخيرة، بل ومني بخسارة قاسية هي الأكبر في تاريخه في الجولة قبل الماضية أمام الهلال بستة أهداف دون مقابل، وتعادل بعدها مع خدمات الشاطئ.

وسيكون انتصار الشجاعية اليوم خير تعويض لجماهير الفريق الغفيرة عن تلك الخسارة المريرة، كون المواجهة ستكون أمام البطل وحامل اللقب الذي لم يتمكن أي فريق من الفوز عليه هذا الموسم.

وحقق الشجاعية 6 انتصارات وتعادل في 8 وخسر في 4، وكان يمني النفس بالمنافسة على اللقب، لكن الفريق تعثر كثيراً وفرط بالكثير من النقاط ليجد نفسه في المركز الرابع، إلا أن الفرصة لا زالت قائمة أمامه لإنهاء الدوري وصيفاً، علماً أن مباراة الذهاب بين الفريقين انتهت بالتعادل السلبي.

1 - في افتتاح الجولة التاسعة عشرة للدوري الممتاز.JPG
الصداقة × شباب خانيونس

في المباراة الثانية يلتقي الصداقة مع شباب خانيونس، حيث يسعى الأول لمواصلة الضغط من أجل إنهاء الدوري في مركز الوصافة، بينما يأمل الثاني تأمين نفسه أكثر بعيداً عن حسابات الهبوط لدوري الدرجة الأولى، ولم لا المنافسة على الوصافة.

ويملك الصداقة 25 نقطة في المركز الخامس، بعد أن فاز في 6 مباريات وتعادل في 7، وخسر 5 أخرى، ولا زالت أمام الفرصة قائمة لاحتلال المركز الثاني في نهاية الدوري، رغم المنافسة القوية مع فرق أخرى لديها نفس الطموح.

أما شباب خانيونس، فيحتل المركز الثامن برصيد 23 نقطة من 6 انتصارات و5 تعادلات و7 هزائم، وهي نتائج لا تليق بسمعة وتاريخ الفريق الذي اعتاد المنافسة بكل قوة على البطولات، لكنه ظهر بشكل مخيب هذا الموسم.

ورغم تلك النتائج السيئة التي سجلها "النشامى"، إلا أن فرصته في إنهاء الدوري وصيفاً لا زالت قائمة في حال انتفض الجولات القادمة وخدمته نتائج الآخرين، وهو ما يسعى إليه الفريق لمحاولة التخفيف من وطأة النتائج المخيبة في الدوري.

يذكر أن مباراة الذهاب بين الفريقين انتهت بفوز الصداقة بهدفين مقابل هدف واحد، وسجل حينها صائب أبو حشيش وأحمد الكرنز الهدفين.