الإجازة الزوجية

تُرى ما فائدة الفاصلة بين الجُمل، والفاصل الإعلاني في البرامج التلفزيونية والإذاعية، والإجازة المدرسية الصيفية والشتوية، و"preak" في الدورات التدريبية؟

الإجابات كثيرة، وأهمها: إبعاد شبح الملل عن المشهد على اعتبار أنه قد يخلقُ جواً سلبياً، ويؤثر على راحة الجسد والنفس والعقل، ليكمل الإنسان الفقرات القادمة بنشاط وحيوية، وهذا شيء جميل ورائع.

إسقاطاً لما سبق على الحياة الزوجية، فهل ما يصلح تنفيذه في المواقف السابقة يصلح فيها؟ وما أنواع الإجازات؟ وما الإنجازات؟ 

يرى علماء النفس بأن الإنسانَ ينتابه الملل أحياناً حتى من الأشياء والطقوس التي يحبها، لذا ينصحون بضرورة إحداث تغيير على خطة حياة الانسان كل فترة بما يضمن ادخال بعض العناصر والمؤثرات المحفزة على الاستمرار بنفسية جديدة، خاصة الحياة الزوجية، فالأزواج الذين يقضون سنوات طويلة دون ابداعٍ زوجيٍ واسري يشعرون بالملل حتى لو توفرت لديهم إمكانيات مادية مناسبة للعيش الكريم، ومن ضمن النصائح هي "الاجازة الزوجية".

فالإجازة الزوجية هي ابتعاد طوعي لمدة بسيطة بين الزوجين، يمارس كل واحد منهم ما كان يمارسه من هواياتٍ وأنشطةٍ مختلفة قبل الزواج، دون أي تواصل بينهما حتى تؤتي الاجازة ثمارها.

قد يقول قائل بأن الاجازة الزوجية قد تؤسس لتربة خصبة ينمو فيها المثل القائل "بعيد عن العين بعيد عن القلب"، وهذا قول مردود، فأنا لا أدعو لإجازة تستمر لأسابيع أو لشهور أو سنوات، بل هي إجازة تبدأ من يوم وقد تستمر لأسبوع على اقصى تقدير، وأنا على يقين تام بأن ما تحدثه الفاصلة والفاصل والاجازة المدرسية، ستحدثه الاجازة الزوجية.

وعن أنواع الاجازات، أرى أنها:

إجازة داخلية: أن تأخذ المرأة راحة من أعمال البيت لمدة يوم كامل وأن يتولى الرجل المهام كي يشعر بما تعانيه من متاعب.

إجازة خارجية: هي أن تقضي الزوجة يومًا أو عدة أيام عند أهلها يتخلله فقرات متنوعة مثل:

أن تذهب لبيت أهلها دون أولادها مرة كل ثلاث زيارات.

أن تذهب لزيارة صديقاتها في المرحلة الجامعية لقضاء يوم كامل يقمن بجولة على الأماكن التي كن يترددن عليها في الجامعة وغيرها.

أن تنظم الزوجة مع نساء أخريات رحلة نسائية فقط دون أطفال لعدة أماكن ترفيهية.

أما عن ثمارها، فستخلق الشوق للطرف الآخر، لأن كل واحد منهم سيشعر بنقصٍ كبيرٍ جداً لا يجده إلا بوجود شريكه، وسيشعر بمدى أهميته في الحياة، ويتعانقان حينما يتقابلان ولسان حالهم يقول: "يوم بسنة، لما ما أشوفك أنا".

لكن ثمة ضوابط على الزوجين أخذها بعين الاعتبار في الاجازة الزوجية:

  • أن تكون الإجازة عن قناعة وليست نتيجة شجار نشب بينهما.
  • أن يقتصر التواصل بينهما على الأمور المهمة والطارئة.
  • أن يكتب كل واحد منهم خواطره ومشاعره وهو بعيد عن شريكه ثم يسلمها له حين اللقاء.
  • أن يمنح كل طرف للطرف الآخر وقتًا للتفكير فيه.

أختم "أيها الأزواج، امنحوا زوجاتكم إجازة زوجية، فالنفس تمل".