بوتين وأردوغان يبحثان التوتر في إدلب

...
موسكو / أنقرة -  وكالات:

 

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، في اتصال هاتفي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان تسوية الأزمة السورية في ظل تفاقم الوضع في منطقة خفض التصعيد بإدلب شمال غربي سورية.

وأوضح بيان صادر عن الكرملين، الأربعاء، أن بوتين وأردوغان بحثا في اتصال هاتفي الأزمة السورية، وخاصة الوضع المتفاقم في منطقة خفض التصعيد بإدلب.

وأضاف أنه "تمت الإشارة إلى أهمية التنفيذ الكامل للاتفاقيات الروسية التركية الحالية، بما في ذلك مذكرة سوتشي المؤرخة 17 أيلول/ سبتمبر 2018".

وأشار إلى مواصلة المؤسسات المعنية اتصالاتها بهدف تحقيق الأهداف المشتركة التي تم التوصل إليها في الاتفاقات المبرمة بين الجانبين.

بدورها، أعلنت دائرة الاتصال في الرئاسة التركية في بيان لها، أن الرئيسين بحثا في الاتصال الهاتفي قضايا إقليمية على رأسها التطورات الأخيرة في إدلب، دون اعطاء المزيد من التفاصيل.

وكانت وزارة الدفاع التركية، أعلنت، الاثنين، إن قواتها قصفت 115 هدفا للنظام السوري، ودمرت 101 منها، ردا على هجوم أسفر عن مقتل خمسة جنود أتراك في شمال غربي سورية الذي تسيطر عليه المعارضة.

وذكرت الوزارة أن أنقرة ستواصل الرد على أي هجوم على قواتها الموجودة في مراكز تركية للمراقبة في أقصى شمال غرب سورية.

يشار إلى أنه في أيار/مايو 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلهم إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" في إدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.