بالتعاون بين "العلوم التطبيقية" ووزارة الداخلية

"خليك صاحي".. حملة تنطلق بغزة لتحصين المواطنين أمنيًا واجتماعيًا

...
غزة/ أدهم الشريف:

انطلقت في مدينة غزة، اليوم الثلاثاء، حملة تنظمها الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بالتعاون مع وزارة الداخلية والأمن الوطني، تهدف لتحصين المواطنين أمنيًا واجتماعيًا.

وشارك في أولى فعاليات الحملة في منطقة الجامعات بمدينة غزة، عشرات الطلبة من الكلية الجامعية، ورفعوا لافتات وشعارات تشرح وتوضح أهمية الحملة وأهدافها.

وأكد منسق الفعالية عبد الرحمن الربعي؛ من الكلية الجامعية، أن هذه الفعالية المشتركة تهدف إلى توعية المجتمع خاصة فئة الشباب؛ من خطر التواصل مع صفحات تعود لشخصيات إسرائيلية.

وأضاف الربعي خلال الفعالية لـ"فلسطين"، أن "فعاليتنا هذه ضمن حملة تحصين مجتمعي هدفها توعية فئات وشرائح المجتمع من خطر الابتزاز الالكتروني، وتحذيرهم من مخاطر الصفحات المشبوهة المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي".

وذكر أن "الحملة تسعى إلى الحفاظ على الجبهة الداخلية من أي اختراق"، وهي تشمل سلسلة فعاليات انطلقت أولها في منطقة الجامعات، وستمتد لتشمل محافظات قطاع غزة الخمس.

وخلال الفعالية توزع الشبان على مفترق جامعة الأزهر، وهم يحملون لافتات بألوان متعددة مكتوب عليها، "خليك صاحي.. مشروع التحصين المجتمعي".

ووزع القائمون على الفعالية منشور صادر عن لجنة التحصين المجتمعي التابعة لوزارة الداخلية، تضمن العديد من التوصيات، وأبرزها؛ عدم الرد مطلقًا في حال ظهر رقم أورانج أو سيلكوم أو رقم خاص أو دولي، وفي حال تلقى أحدهم رسالة بريدية من عنوان غير معروف، فيجب عدم فتحها وحذفها فورًا.

ومن ضمن التوصيات أيضًا؛ عدم التورط في فتح محادثات داخل غرف الدردشة "الشات"، مع أشخاص غرباء، وعدم التعمق في محادثتهم مهما كان الهدف حتى لو أظهر المتحدث حسن النوايا، مع ضرورة اختيار الصحبة الصالحة "التي تعينك على الطاعة وتبعدك عن المعصية".

كذلك الابتعاد عن تصفح المواقع الإباحية، التي 80 بالمئة منها تشرف عليها أجهزة مخابرات معادية، وعدم وضع أي معلومات شخصية وغيرها على الحاسوب أو الجوال الذي تستخدمه في تصفح الانترنت، وعدم وضع اعجاب أو تعليق على أي من الصفحات التي تتبع مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، لأنها بداية طريق مجهول كما أنها مراقبة من أجهزة الأمن الفلسطينية.