ليلتان مع  "المُشعوذ"

تُرى ما فائدة الرواية إن لم تطرق الأبواب المُغلقة وتكشف خباياها بأسلوب جميلٍ وجذابٍ يحقق للقارئ الإقناع والإمتاع؟، وما قيمة الرواية إن لم تكن لسان الإنسان تعبر عن ألمه وأمله، ومسيره ومصيره، وما يحب وما يكره؟، بكل تأكيد ستكون كما لم تكن.

انقسم الناس تجاه الروايات إلى قسمين، الأول: يراها "كلامًا فاضيًّا"، والآخر يراها "أدبًا لابد منه" و"مطرقة ناعمة" لطرق خزان المسكوت عنه والمحظور، ومنظارًا يرى به أهل الصنعة ما لا يراه الآخرون، أو ما لا يرغب الآخرون برؤيته، ولا أنكرُ أني في مدةٍ ما كنتُ من أنصارِ التيار الأول، لكني عقِلتُ وانضممتُ للتيار الثاني، واقتنعتُ بأن ثمة رواياتٍ جديرة بالاحترام، خاصة التي تكشف مرضًا مجتمعيًّا وتضعه أمام الجميع، لعلاجه، أو تُبرز مكامن الجمال والأخلاق المجتمعية.

ومن القضايا التي تناولها الروائيون مدحًا وقدحًا هي "الشعوذة"، ظاهرةً تجد لنفسها متسعًا في صدر مجالس الجهلاء، وقلوبهم التي في صدورهم.

في رائعته الجديدة "المشعوذ" يطرق الدكتور عطا الله أبو السبح وزير الثقافة الفلسطيني الأسبق باب "الشعوذة" بعنفٍ شديد، قضية قديمة قادمة من الميراث الثقافي الرديء، ساهمت وما زالت بدرجةٍ كبيرة في تفتيت أواصر العلاقات بين الناس، ولقد كان لي شرف التقائه، أهدى إلي "المشعوذ"، قرأتها، وإليكم رأيي بها.

تصنف المشعوذ في حدود علمي ضمن الروايات الاجتماعية الواقعية التي تخدم المجتمع بإعلاء قيمة إنسانية رائعة، أو نبذ أفكار لا ضرورة لها، وهذا حدث في المشعوذ إذ جاءت لترشد الناس نحو فكرة أن الشعوذة هي عمل غير ديني وغير أخلاقي، وأن المشعوذين هم تجار يكذبون على الناس من أجل المال.

 

في بداية الرواية يصف الكاتب مشهد بيوت أشخاص الرواية بدقة إلى درجة جعلتني أتذكرُ بيوت المخيم بنسختها القديمة، حتى أنه بإمكان القارئ أن يمسك قلمه ويحول الكلمات إلى رسومات لتكتمل الصورة.

في الرواية مرور على قضية الزواج المبكر، خاصة إن كان العريس "لُقطة"؛ فالأسرة ذات العدد الكبير تريد التخلص من البنات وأعبائهن، لكن ليس كل العرسان تؤمن جوانبهم.

أكدت الرواية أن بين الثقافة والشعوذة صراعًا، قاده المثقف "عادل" الذي وقف بالمرصاد لكل محاولات جعل الذهاب إلى المشعوذين والالتزام بأوامرهم "أسلوبًا لابد منه لحل المشكلات"، فناقش المشعوذين حتى هزم فكرتهم وفضحهم.

ذكرت الرواية حقيقة مؤلمة، وهي أن النساء هن الأكثر اتباعًا للشعوذة، فالمرأة التي ينفر منها زوجها أو التي تأخرت بالإنجاب، أو التي تريد الكيد لامرأة أخرى، ترى الخلاص لدى المشعوذ.

عبرت الرواية عن طبيعة الحياة في بيئة المشعوذين حيث المكان المعتم والمتسخ، والدخان المتطاير والتماتم والبخور، والمشعوذ يرتدي ملابس غير نظيفة.

زخرت الرواية بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية والأمثال والأناشيد  الشعبية والاستشهادات العلمية، وهذا يدل على سعة ثقافة الكاتب.

ينقلنا الكاتبُ في الوقت ذاته من حالة نفسية إلى ثانية فثالثة فرابعة فأخرى، فتارة نبتسمُ إعجابًا بما نقرأ من تعبيرات جميلة، ثم نحزن لحدثٍ مؤلمٍ وقع لإحدى شخصيات الرواية، خاصة مريم وأختها، ثم نشفقُ على الدجالين الذين ارتضوا على أنفسهم طاعة الشيطان، ثم نشمئز من صنيع زوجَي مريم الأول والثاني.

تنوعت شخصيات الرواية ما بين الرجال والنساء، والكبار والصغار، والعقلاء والجهلاء، وأهل الهندام النظيف وأهل القذر، وأهل المنطق وأهل اللا منطق.

أعترف أني استفدت جدًّا من بطل "المشعوذ" عادل الذي لعب دور الأخ الحنون والمثقف والمصلح الاجتماعي والجريء والصديق الودود، وكأني وأنا أقرؤها أتخيل أبو السبح هو المتحدث، خاصة أني أعرف أسلوبه في الحديث والكتابة من الدروس والخطب واللقاءات الثقافية والمقالات.

يمكن القول إن "المشعوذ" كانت اشتباكًا مع التخلف الذي يحتل عقول بعضنا، أختم بنصيحة لمن يحب أن يقرأ الرواية: لا تقرأها في الليل.