لوضعهما في إطار تفاصيل "صفقة القرن"

نتنياهو وغانتس يقبلان دعوة ترامب لزيارة واشنطن الثلاثاء

...
صورة أرشيفية

قال مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، أن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، وزعيم حزب "أزرق- أبيض"، قبلا دعوة لزيارة واشنطن الأسبوع المقبل.

ونقلت قناة "كان" العبرية، عن "بنس" قوله خلال لقائه نتنياهو بمقر سفارة واشنطن في القدس المحتلة: "الرئيس ترامب طلب مني إرسال دعوة إلى نتنياهو وغانتس لزيارة البيت الأبيض الأسبوع المقبل لمناقشة الشؤون الإقليمية وإمكانية السلام في المنطقة"، وأشار أنهما "قبلا الدعوة".

بدوره، أعلن نتنياهو، أنه قبل دعوة الرئيس ترامب، لزيارة واشنطن الثلاثاء المقبل، واعتبرها "تعبير عن السلام والأمن"، بحسب القناة الرسمية.

وتابع نتنياهو قوله: "اتطلع إلى العمل مع الرئيس ترامب بشأن هذه المسألة".

ونوه إلى أنه اقترح على واشنطن دعوة بيني غانتس، لزيارة واشنطن، "لأنه من المهم ألا نفقد هذه الفرصة التاريخية".

وفي وقت سابق الخميس، ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن ترامب دعا نتنياهو وغانتس، لزيارة واشنطن، الثلاثاء، للقائهما ووضعهما في إطار تفاصيل "صفقة القرن"، لنشرها قبل الانتخابات الإسرائيلية.

وأشارت وسائل الإعلام أن ترامب، قرر نشر "صفقة القرن"، قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في 2 مارس/ آذار المقبل.

وتحدثت القناتان "12" و"13" الخاصتان، نقلًا عن مصادر إسرائيلية وأمريكية (لم تسمهما)، عن أن البيت الأبيض سيصدر خلال 24 ساعة بيانًا بخصوص نشر تفاصيل "صفقة القرن".

و"صفقة القرن"؛ خطة سلام أعدتها إدارة ترامب، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة (إسرائيل)، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية المحتلة، وحق عودة اللاجئين.

وأعلن رئيس السلطة محمود عباس، مرارا خلال العامين الماضيين، رفض الفلسطينيين لـ "صفقة القرن"، لأنها تُخرج القدس واللاجئين والحدود من طاولة التفاوض.

وأوقفت الإدارة الأمريكية، بالعامين الماضيين، كل أشكال الدعم المالي للفلسطينيين، بما في ذلك مشاريع البنى التحتية والمستشفيات في القدس الشرقية، ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

بدورها، أوقفت السلطة الفلسطينية اتصالاتها السياسية مع الإدارة الأمريكية بعد قرار ترامب، في السادس من ديسمبر/كانون الأول 2017، الاعتراف بالقدس عاصمة لـ(إسرائيل) ونقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة.

المصدر / القدس المحتلة - الأناضول