غانتس: سنعمل على ضم غور الأردن بعد انتخابات الكنيست

...
بيني غانتس

قال زعيم حزب "أزرق أبيض" الإسرائيلي بيني غانتس، إنه سيعمل من أجل ضم غور الأردن شرقي الضفة الغربية إلى الكيان الإسرائيلي بعد انتخابات الكنيست، التي ستجري في 2 آذار/مارس المقبل.

وأفادت القناة العبرية الـ"12"، مساء اليوم الثلاثاء، بأن غانتس قد أدلى بتلك التصريحات خلال زيارته إلى منطقة غور الأردن، اليوم، مؤكدا أنه سيعمل على تطوير هذه المنطقة، بدعوى أنها خط الدفاع الشرقي لأرض (إسرائيل).

ورد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، على تصريح غانتس، قائلا: "لماذا الانتظار إلى ما بعد الانتخاب؟ بالإمكان فرض السيادة على غور الأردن منذ الآن وبإجماع واسع داخل الكنيست. بيني غانتس، أتوقع ردك هذا المساء، إلا إذا كان لأحمد الطيبي [رئيس الحركة العربية للتغيير، عضو الكنيست عن القائمة العربية المشتركة] فيتو على ذلك".

وتطرق غانتس إلى "صفقة القرن"، التي يعتزم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، طرحها. وقال غانتس إنه "آمل أن يبكّر الرئيس ترامب في نشر الخطة. لقد مرّت أسابيع. وتحدث في الشرق الأوسط أمور دراماتيكية، وأنا بانتظار نشر الخطة".

ومؤخرًا عبر غانتس عن معارضته لنشر "صفقة القرن"، واصفا نشرها قبل الانتخابات بأنه "تدخل سياسي بما يحدث في (إسرائيل)".

وكان نتنياهو تعهد قبل الانتخابات السابقة للكنيست، في أيلول/سبتمبر الماضي، بفرض "سيادة" دولة الاحتلال على غور الأردن وشمال البحر الميت. وقوبل هذا التصريح بتنديد أوروبي واسع وبالتعبير عن "قلق عميق". وأعلن الاتحاد الأوروبي أنه "إذا تم تطبيق هذا التصريح، فسيشكل ذلك خرقا خطيرا للقانون الدولي".

وترددت تقارير إعلامية إسرائيلية حول إرجاء نتنياهو البحث في هذا الموضوع تحسبا من التحقيق الذي تجريه المدعية في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، فاتو بنسودا، حول جرائم حرب إسرائيلية وبضمنها الاستيطان والسعي لتهجير فلسطينيين في الضفة الغربية عن أراضيهم، مثل حالة قرية خان الأحمر.

المصدر / فلسطين أون لاين