قتلى وجرحى في بغداد ومحافظات الجنوب مع تصاعد الاحتجاجات

...
مشاهد من احتجاجات اليوم في العراق (الفرنسية)

قتل ثلاثة محتجين وأصيب أكثر من مئة آخرين في بغداد وعدد من محافظات الوسط والجنوب العراقي، إثر إطلاق قوات الأمن الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع أثناء محاولاتها فتح عدد من الطرق والجسور.

وقالت مصادر أمنية وشهود عيان إن قتيلين سقطا في بغداد، أحدهما بطلق نار في رقبته والآخر إثر إصابته بقذيفة مسيلة للدموع في رأسه، خلال المظاهرات التي جرت عند ساحة الطيران بالقرب من ساحة التحرير.

وأضافت المصادر أنه سقط قتيل ثالث برصاص قناص، وأصيب عشرون آخرون في كربلاء، كما أصيب عشرون متظاهرا في مدينة الناصرية.

من جهتها، قالت قيادة عمليات بغداد إن 14 ضابطا بينهم آمر اللواء في الفرقة الأولى بالشرطة الاتحادية أصيبوا في مواجهات مع المتظاهرين.

وأعادت القوات الأمنية فتح الطريق السريع الرابط بين العاصمة ومحافظات الوسط والجنوب. وأشار إلى أن عددا من طرق محافظات الجنوب ما تزال مقطوعة.

من جانبه، قال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة إن أوامر صدرت للقوات الأمنية باعتقال كل من يغلق الطرق والدوائر الحكومية.

وأغلق المتظاهرون الطرق المؤدية إلى ساحة الطيران وسط بغداد، كما أضرم عشرات المتظاهرين النار بإطارات السيارات في محاولة لمنع حركة السير تنفيذا لدعوات تصعيد الاحتجاجات بعد انتهاء مهلة سموها "مهلة وطن" ليل أمس والتي حددها المحتجون للسلطات بتنفيذ مطالبهم أو البدء بخطوات تصعيدية.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني أن قوات الأمن فضت اعتصاما بالقوة واستعادت السيطرة على طريق محمد القاسم السريع وسط بغداد.

وقد أعلن محافظ واسط (جنوب بغداد) تعطيل الدوام اليوم الاثنين، حرصا على حياة المواطنين والأمن والسلم الاجتماعي والاستقرار الأمني.

المصدر / بغداد/ وكالات: