بدران: حشود "الفجر العظيم" شرارة الأمل بالنصر والتحرير

...
صلاة الفجر اليوم الجمعة بالمسجد الأقصى

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران، إن الحشود الكبيرة التي شاركت في فجرنا العظيم في المسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي ومساجد فلسطين عامة، ما هي إلا شرارة الأمل بالنصر والتحرير، مشددا على أن تلك الجموع المباركة رجالا ونساء فداء للأقصى وترابه.

وأضاف بدران في تصريحٍ صحفيٍّ، الجمعة، تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة منه أن رسالة الجموع المباركة لقادة العدو الجبناء الذين دفعوا الشرطة للاعتداء على المصلين في ساحات الأقصى المبارك، هي أن الأقصى بكل أروقته وساحاته خط أحمر لن نسمح المساس بقدسيته.

وأكد أن جهود الاحتلال في تهويد الأقصى والإبراهيمي، وتدنيس المقدسات، والاعتداء على المرابطين، لتؤكد ضرورة انخراط أبناء أمتنا العربية والإسلامية في دعم الأقصى والمرابطين، وأن تكون صلاة الفجر العظيم في كل عواصمنا الإسلامية ايذانا ببدء مسيرة الأمة للنصر والتحرير بإذن الله.

وأدى آلاف المصلين صلاة الفجر اليوم الجمعة في المسجدين الأقصى في القدس المحتلة والإبراهيمي في خليل الرحمن، ضمن حملة الفجر العظيم.

وعقب انتهاء الصلاة، حاولت قوات الاحتلال إفراغ ساحات الأقصى من المصلين، واندلعت مواجهات عنيفة، دون أن يبلغ عن إصابات.

وأغلقت قوات الاحتلال طريق باب الأسباط لمنع المصلين من الوصول إلى المسجد، ومنعت المبعدين عن المسجد من أداء الصلاة على أبوابه.

ومع ذلك، توافد آلاف المصلين، في حملة النفير إلى المسجدين من مختلف مدن الضفة الغربية والقدس.

كما أدى أهالي قطاع غزة صلاة الفجر في المساجد المركزية ضمن نفير الفجر العظيم، ودعا الأئمة أن يفرج الله كرب المسلمين ويحمي المساجد من دنس الاحتلال.