احذروا.. الأعواد القطنية تُسبب فقدان السمع

...
صورة تعبيرية
مريم الشوبكي

اعتاد البعض استخدام الأعواد القطنية لتنظيف الأذن، ولكن اتضح مؤخرًا أنها عادة ضارة ينتج عنها عدة مضاعفات ومشكلات صحية قد تصل إلى حد فقدان الذاكرة، ووفق ما نقلته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن رجلًا (31 عامًا) ظهرت عليه أعراض ومضاعفات خطيرة بعد استخدامه أعواد القطن لتنظيف الأذن.

وتعرض المريض لصداع شديد وأصيب بفقدان مؤقت للذاكرة، ثم فقد الوعي بشكل كامل، وحين خضع للفحوصات رصد الأطباء خراجين على سطح دماغه، وخلص المعالجون إلى أن هذه المضاعفات الخطيرة في منقطة الدماغ نجمت بالأساس عن تسلل قطعة من القطن إلى داخل الأذن اليسرى وتعفنت، ثم انتقل التعفن من قناة الأذن إلى الدماغ.

واضطر الأطباء إلى استخراج قطعة القطن الصغيرة من أذن الشاب المريض، بعد تدخل جراحي استخدم فيه التخدير، واستغرق تماثله للشفاء ما يقارب ثمانية أسابيع.

ويحذر اختصاصي الأذن والأنف والحنجرة د. محمد القرشلي من استخدام عيدان القطن لتنظيف الأذن، منبهًا إلى أن أعصاب الوجه قد تتضرر أيضا بسببها، في حين يمكن لهذه العادة السيئة أن تؤدي إلى مصير قاتل في بعض الأحيان.

ويشير القرشلي في حديث مع صحيفة "فلسطين" إلى أن الأعواد القطنية تسبب بمجموعة من المشكلات بما فيها الالتهابات، وطنين الأذن، وثقب طبلة الأذن، وكذلك فقدان الشمع الذي يقوم بوظيفة الفلترة، حيث يمنع وصول الغبار والأوساخ إلى داخل الأذن، ويصد الماء ويقتل البكتيريا بسبب طبيعته الحمضية.

وينصح باستخدام قطرات بيكربونات الصوديوم، لحل الشمع المتراكم، مرة واحدة أو مرتين في اليوم ثم مرة أسبوعيًّا، كما يمكن استخدام قطرات زيت الزيتون الدافئ لتمييع الشمع بدلًا من تذويبه.