تقرير سيلان الأنف أكثر من أسبوع يستدعي زيارة الطبيب

...
صورة أرشيفية
غزة/ مريم الشوبكي:

سيلان الأنف عند الأطفال قد يستمر أسبوعًا أو أكثر دون ظهور أعراض شديدة، مثل ارتفاع درجات الحرارة، وسبب حدوثه يعود إلى إصابتهم بأمراض مختلفة كنزلات البرد مثلًا، أو الحساسية الموسمية، أو عند التعرض لمثير مثل مواد التنظيف والغبار؛ وفق إفادة خبير صحي.

ويرجع سبب حدوث سيلان الأنف عند الأطفال –كما يقول اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة د. محمد القرشلي- إلى العديد من العوامل والأسباب، منها: نزلات البرد بالأنفلونزا، السبب الأكثر شيوعًا لسيلان الأنف، ويصاحبها ظهور مجموعة من الأعراض كالحمى الخفيفة والصداع، والتهاب الحلق، والسعال، والعطاس، وتدميع العينين، والشعور بالإرهاق.

ويبين أن الوضع الصحي للطفل في هذه الحالة قد يتحسن من تلقاء نفسه في غضون سبعة أيام تقريبًا، أما إذا استمرت الأعراض أكثر من سبعة أيام يجب زيارة طبيب الأطفال.

والسبب الثاني -يوضح د. القرشلي- هو الإصابة بالحساسية، ويحدث ذلك في موسم أو فصل معين، أو نتيجة التعرض للمواد التي تثير الحساسية عامة، وقد تصاحبها أعراض عدة: كتدميع العينين والشعور بحكة فيهما، والعطاس، والربو، وفرك الأنف، وخروج كميات من كبيرة من المخاط الشفاف.

وقد ينجم سيلان الأنف عن عدوى الجيوب الأنفية، ويشير إلى أنها عدوى بكتيرية تعمل على تطور واستمرار المرض، وفيها تظهر مجموعة من الأعراض لدى الأطفال الصغار، وتتمثل في التنقيط الأنفي الخلفي، ورائحة النفس الكريهة، والسعال الذي يظهر في النهار ويزداد سوءًا في أثناء الليل.

ويلفت اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة إلى أن سيلان الأنف، في حال عدوى الجيوب الأنفية، إذا استمر مدة تزيد على 10 إلى 14 يومًا؛ يجب زيارة طبيب الأطفال في هذه الحالة، خوفًا من تطورها.

ويكمل: "إن البكاء قد يتسبب بخروج الدموع عبر القنوات الدمعية إلى التجويف الأنفي، ثم إلى الأنف مسببة سيلانه".