عريقات: لن يصدر مرسوم الانتخابات إلا بـ"تعهد إسرائيلي"!

...
عباس وعريقات (أرشيف)

طالب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، بضغط أوروبي على (إسرائيل)، لضمان إجراء الانتخابات الفلسطينية في القدس المحتلة.

 

جاء ذلك خلال لقاء دبلوماسي، الخميس، دعا إليه عريقات مع سفراء الاتحاد الأوروبي بمدينة رام الله، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

 

وقال عريقات: "لن يصدر المرسوم الرئاسي للانتخابات، قبل أن تتعهد (إسرائيل) بعدم عرقلة إجرائها في القدس الشرقية".

 

وطالب الدول الأوروبية بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي، وتقديم تعهد رسمي يفيد بإجراء الانتخابات.

 

كما جدد مطالبة الاتحاد الأوروبي، الاعتراف بدولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس.

 

ونهاية ديسمبر/ كانون أول 2019، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، أن (إسرائيل) قررت "تجاهل طلب السلطة الفلسطينية بشأن السماح للفلسطينيين في القدس الشرقية بالمشاركة في الانتخابات".

 

وكانت السلطة الفلسطينية تقدمت بطلب رسمي من الاحتلال السماح لسكان القدس الشرقية، بالمشاركة في الانتخابات التشريعية والرئاسية، ترشحاً وانتخاباً.

 

ومرارا، أكد رئيس السلطة محمود عباس، بأنه لن يقبل بإجراء انتخابات رئاسية ولا تشريعية فلسطينية، دون أن تسمح (إسرائيل) للمقدسيين بالتصويت في قلب القدس وليس بضواحيها.

 

وعقدت آخر انتخابات رئاسية عام 2005، فيما أجريت آخر انتخابات تشريعية في العام 2006.

 

وسبق أن سمح الاحتلال الإسرائيلي بإجراء الانتخابات في القدس عام 1996، كما سمح بإجراء آخر انتخابات رئاسية عام 2005، وآخر انتخابات تشريعية عام 2006، وسط ضغوط دولية عليها.

 

ويزعم الاحتلال أن مدينة القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لها وخاضعة لسيادتها الكاملة، وهو ما يرفضه الفلسطينيون والدول العربية، ولا تعترف به الأمم المتحدة ومعظم دول العالم.

 

وشدد الاحتلال من قبضته على القدس الشرقية منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نهاية العام 2017 عن القدس بشقيها الشرقي والغربي، عاصمة لـ(إسرائيل)، ونقلها السفارة الأمريكية إلى المدينة منتصف العام 2018.

 

المصدر / رام الله - فلسطين أون لاين