عائلة الأسير زهران: موقف السلطة "خجول" ولا يرقى للمستوى المطلوب

...
غزة/ جمال غيث:

وصفت عائلة الأسير أحمد زهران المضرب عن الطعام لليوم الـ107 على التوالي، موقف السلطة تجاه قضية ابنهم بـ"الخجول الذي لا يرقى إلى المستوى المطلوب".

وقال عادل زهران شقيق الأسير "أحمد" لموقع "فلسطين أون لاين"، اليوم الثلاثاء، "ناشدنا كافة المؤسسات المعنية التابعة للسلطة والمؤسسات الدولية الإنسانية منها والحقوقية وجميع أحرار العالم من أجل التدخل لإنقاذ حياته والإفراج عنه، لكن مواقفهم لاتزال ضعيفة ولا ترقى للمستوى المطلوب".

وأضاف: "كما خاطبنا وزارة الأسرى فأخبرتنا أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي متعنتة بقراراتها، وأن مخابراتها تتابع قضيته بشكل مستمر".

وأكد أن شقيقة "أحمد" بات في وضع صحي حرج، ويزداد سوءًا يومًا بعد يوم، خاصة أن إضرابه الحالي هو الثاني الذي يخوضه منذ مارس/آذار من العام المنصرم، حيث استمر في إضرابه الأول 39 يومًا، وأنهاه بعد وعود بالإفراج عنه.

وبين أن مخابرات الاحتلال قدمت عدة عروض لشقيقة لإنهاء إضرابه المفتوح عن الطعام كتحويله لقضية ولسجن المسكوبية، مؤكدًا أنه رفضها جميعًا، مشيرًا إلى أن شقيقة يطالب بتحديد موعد لإطلاقة سراحه.

وأشار إلى أنه تم نقل شقيقه من عيادة سجن "الرملة" مرات عدة إلى المستشفيات المدنية للاحتلال، كان آخرها اليوم حيث جرى نقله إلى مستشفى "كابلان" الإسرائيلي.

والأسير زهران، هو أسير سابق كان أمضى 15 عامًا في سجون الاحتلال في اعتقالات متقطعة، وأعيد اعتقاله في مارس/آذار الماضي، وهو أب لأربعة أبناء.

ويعتبر هذا الإضراب هو الثاني الذي يخوضه خلال العام الجاري، وخاض إضرابًا ضد اعتقاله الإداري استمر لـمدة (39) يومًا، وانتهى بعد وعود بالإفراج عنه.

وأعادت سلطات الاحتلال تجديد اعتقاله الإداري لمدة أربعة أشهر وثبتته على كامل المدة.