"اخدع" معدتك بأغذية "تسدّ الشهيّة"

...
صورة تعبيرية
غزة/ مريم الشوبكي:

مع بداية عام جديد بكل تأكيد تقرر –إن كنت تعاني من السمنة- التخفيف من وزنك والسيطرة على شهيتك، ولكن هل تنجح في ذلك وتستمر في حميتك الغذائية؟ البعض يصيبه الملل ويتوقف في منتصف الطريق، ويعود إلى عاداته الغذائية الخطأ المعتاد عليها.

ولكن يمكنك أن تنجح في 2020 بذلك إذا ضبطت شهيتك بالتدريج للوصول إلى مرحلة الشبع والتقليل من كميات الطعام، وبالتالي خسارة الوزن، من خلال تناول أطعمة تسد الشهية وتعمل على امتلاء المعدة وتعطي شعورا بالشبع، وهو ما تشرحه اختصاصية التغذية رزان شويحات.

تقول شويحات لصحيفة "فلسطين": "الشهية موجودة، ولكن الأهم السيطرة عليها من خلال أغذية تتحكم بها، حيث إن أكبر مشكلة للمحافظة على الوزن موضوع الشهية التي تتحكم بكمية الأكل".

وتبين أن أكبر اكتشاف للعلماء في 1995م للحد من الشهية، هو هرمون اللبتين الذي يؤثر في الشبع، كلما زاد في الجسم يعطي إشارات في الدماغ بالشعور بالشبع تفرزها الخلايا الدهنية.

أما هرمون الجوع الذي يطلق عليه "الجريلين" ويفرز من المعدة عند الإحساس بالجوع، يمكن السيطرة عليه أكثر من "اللبتين".

وتلفت إلى أن الأشخاص المصابين بالسمنة نسبة هرمون "اللبتين" في أجسامهم كبيرة، ومع الوقت يتعود عليها الجسم، وبالتالي لا يشعر الدماغ بتأثيره، لذا نلاحظ أنهم زائدو الوزن ويستمرون في الأكل، لأن واحدا من دوافع الشهية لا يعمل.

الشعور بالجوع أمر طبيعي، ولكن كيف يمكن السيطرة على الشهية؟ تجيب شويحات: "نحاول السيطرة على الشهية إذا امتلأت المعدة وبذلك نخدع الجسم وفي الوقت نفسه دون اكتساب سعرات حرارية عالية من خلال التركيز على أنواع الأغذية ذات الكتلة الكبيرة وقليلة السعرات".

وتضيف: "صحن الجرجير مثلا لا يعطي أكثر من 25 سعرا حراريا، الخضار ذات اللون الأخضر تمتاز بسعرات حرارية منخفضة جدا وتحتوي على نسبة عالية من الماء كبيرة، ونسبة كبيرة من الألياف وتمتاز بحجمها الكبير".

وتنصح شويحات بالبدء بتناول صحن سلطة متنوع كبير قبل تناول وجبة الغداء، وجعل الفواكه وجبة خفيفة "سناك" والاستغناء عن الحلويات، محذرة من شرب الفواكه كعصير، بل احرص على أكلها ثمرة كاملة، لأن الأشياء الصلبة تمكث في المعدة لمدة أكبر.

وتشير إلى أن الشوربات من أهم الأمور التي تملأ المعدة خاصة في فصل الشتاء، كشوربة الكوسا مثلا، واحرص على تناول طبق الشوربة قبل تناول وجبة الغداء أيضا.

وتشير اختصاصية التغذية إلى أن هرمون "الجريلين" يؤثر في الشعور بالعطش، لذلك عند الإحساس بالجوع سيما إذا لم يحن وقت الوجبة، اشرب الماء، وقد يزول الشعور بالجوع.

وتوضح أن كمية الأكل ليست وحدها التي تؤثر في الشهية، بل وطريقة الأكل، لذا امضغ الأكل جيدا لإعطاء وقت للمعدة لهضمه، وبالتالي إفراز الشعور بالشبع، مع ضرورة الاستمتاع بالأكل أيضا.

وتنصح شويحات بعدم تناول الأكل في أثناء أداء العمل أو سريعا لارتباطك بأمر ما، لأن العقل مشغول بالعمل أكثر من الأكل، لذا فإن الشعور بالاستمتاع بتناول الأكل لن يكون حاضرا، وستشعر بأن الشعور بالجوع ما زال مستمرا.

وتبين أن طريقة تقديم الأكل تؤثر في الشهية وتقلل من إفراز الشهية، لأن الشخص يشعر بالاستمتاع فيفرز هرمون "اللبتين".

وتذكر شويحات أن الصنوبر، والشوفان، والشاي الأخضر، من الأغذية التي تؤثر في الشهية.

وتحذر من تناول الأغذية والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الفركتوز لأنها تعمل على تحفيز الشهية، محذرة أيضا من قلة النوم التي تزيد من إفراز هرمون الجوع.

وتنصح شويحات الأشخاص الذين "يفشّون غلهم" بالأكل عند الشعور بالملل، والغضب والحزن، بأن يملؤوا معدتهم بالفواكه والخضار مع إضافة منكهات إليها كالبقدونس، والنعنع، والجرجير، والليمون، والخل، ومن الممكن إضافة بروتين إليها كالجبنة والدجاج المشوي، وتدعوهم للابتعاد عن الحلويات والأكلات المليئة بالسكر والدهون.