برهوم: تسابق محموم بين السلطة والاحتلال لاعتقال المقاومين

...
المتحدث باسم حماس فوزي برهوم
غزة/ فلسطين أون لاين:

أدان المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم، التسابق المحموم بين أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية والاحتلال الإسرائيلي باختطاف واعتقال النشطاء والمقاومين، والأسرى المحررين، والنخب والطلبة الجامعيين من أبناء شعبنا الفلسطيني.

وقال برهوم في بيان صحفي، وصل "فلسطين أون لاين" نسخة عنه: "هذه الحملات تأتي في إطار الاستهداف المزدوج الذي يتعرض له شعبنا وأهلنا في الضفة الغربية للقضاء على أي فعل مقاوم أو جهود وأنشطة وطنية من شأنها الدفاع عن شعبنا وهويته وحماية مقدساته وأراضيه، في ظل ما يجري من وتيرة صهيونية متسارعة لتوسيع وشرعنة الاستيطان، وتهويد القدس، واقتحامات الأقصى، والتنكيل بأهلنا في الضفة، وضم الأراضي ونهب المقدرات".

وطالب، فصائل العمل الوطني والإسلامي كافة، ومؤسسات حقوق الإنسان والنخب والسياسيين بالوقوف عند مسؤولياتهم تجاه هذه الجرائم المركبة التي تستهدف قتل الروح الوطنية لدى كل من يلتزم بالخط الوطني المقاوم في مواجهة مشاريع الاحتلال وتصفية القضية الفلسطينية.

كما دعا، رئيس السلطة محمود عباس وحكومة اشتية وحركة فتح بالتوقف عن التعاون والتنسيق الأمني مع العدو في ملاحقة واختطاف أبناء شعبنا في الضفة، والتوقف عن سياسة الاعتقال السياسي، وضرورة الإفراج عن المعتقلين السياسيين كافة من سجون السلطة، ولا سيما في ظل الأجواء الإيجابية التي مُنحت بموجبها حركة فتح المجال واسعًا لإقامة أنشطتها ومهرجاناتها في غزة في الذكرى الـ55 لانطلاقتها رغم كل ما يجري في الضفة من اعتقالات وتنكيل وقمع للحريات.