وفق إحصائيات عبرية

20 عاملاً فلسطينياً أصيبوا برصاص الاحتلال خلال شهرين

...
القدس المحتلة – فلسطين أون لاين:

أفادت مصادر عبرية، بأن 20 عاملًا فلسطينيًا أصيبوا برصاص جيش الاحتلال خلال شهري تشرين أول/ أكتوبر وتشرين ثاني/ نوفمبر الماضيين.

وأشارت صحيفة "هآرتس" العبرية ، إلى أن العمال الفلسطينيون أصيبوا برصاص الاحتلال أثناء محاولتهم عبور الجدار الفاصل بين الأراضي المحتلة عام 48 والضفة الغربية.

ونقلت عن 4 عمال قولهم إنهم أصيبوا في الجزء الأسفل من الجسم بنيران حية، ولم يتم تحذيرهم قبل إطلاق النار عليهم.

وأردفت هآرتس: "الفلسطينيون المصابون، يعيشون في شمال الضفة الغربية ويعملون في البناء في (إسرائيل)، وأصيبوا ببندقية القناصة روجر".

 وزعم متحدث باسم جيش الاحتلال، بأن الجنود اتبعوا تعليمات إطلاق النار.

ووفقًا للتقييمات يعمل كل يوم حوالي 30 ألف فلسطيني بدون تصاريح عمل، وهذه حقيقة معروفة منذ زمن طويل للجهاز الأمني.

وانتقد مركز بتسيلم لحقوق الإنسان، إطلاق النار. وقال إن "الجيش يطلق النار مرة أخرى على أشخاص لا يعرضون أحدًا للخطر، وهذه المرة من خلال الكمائن المخططة مسبقًا".

واستطرد المركز: "نُذكر كبار الضباط والمدعين العسكريين أن إطلاق النار الحي على أشخاص لا يعرضون للخطر أي شخص، أمر غير قانوني وغير أخلاقي، لا في قطاع غزة ولا على السياج في الضفة".