79 مستوطناً يقتحمون باحات الأقصى

...

اقتحم عشرات المتطرفين اليهود، اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس المحتلة، وسط حراسة أمنية مُشددة من قبل شرطة الاحتلال والقوات الخاصة المسلحة التابعة لها.

وكعادتها، شرعت قطعان المستوطنين بالاقتحام من جهة "باب المغاربة" الخاضع لسيطرة الاحتلال منذ احتلال مدينة القدس عام 1967، متجهين نحو باب السلسلة.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، بأن 59 مستوطنًا، و20 من موظفي حكومة الاحتلال اقتحموا الأقصى، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته.

ونوهت مصادر مقدسية إلى أن هذه الاقتحامات تأتي في سياق حملة دعا إليها مستوطنون لتصعيد عمليات اقتحام الأقصى، تزامنًا مع المناسبات العبرية.

والأسبوع الماضي، اقتحم أكثر من 400 متطرف يهودي باحات المسجد الأقصى، ونظموا جولات استفزازية في باحاته وقرب مصلى باب الرحمة شرقي الأقصى.

وتسمح السلطات الاحتلال منذ العام 2003 للمستوطنين باقتحام المسجد من خلال باب المغاربة، جميع أيام الأسبوع ما عدا يومي الجمعة والسبت.

وتطالب دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، التابعة لدائرة الأوقاف الإسلامية بالأردن، والمسؤولة عن إدارة شؤون المسجد، بوقف الاقتحامات ولكنّ سلطات الاحتلال لم تستجب لهذا الطلب.

يُشار إلى أن قوات الاحتلال تسمح للمتطرفين اليهود باقتحام الأقصى على فترتين؛ الأولى تبدأ من الساعة الـ 07:30 وتستمر لـ 4 ساعات تقريبًا (الصباحية) والثانية تبدأ بعد صلاة الظهر وتستمر لساعة ونصف (مسائية).

وعادة ما يقتحم المتطرفون باحات الأقصى من جهة "باب المغاربة" ويسيرون في مسارات وينظمون جولات تهويدية داخلها حتى منطقة الخروج من "باب السلسلة" الذي يشهد عادة استفزازات للمصلين المسلمين واعتداءات.

يذكر أن قوات الاحتلال تقوم بين الفينة والأخرى بإبعاد مرابطين ومرابطات عن المسجد الأقصى لحجج واهية، بهدف تفريغه من أهله ومرابطيه وإفساح المجال للمستوطنين كي يعيثوا فيه فساداً.

المصدر / فلسطين أون لاين