دلالات على نقص كبير في تلبية احتياجات الأطفال ذوي الإعاقة (1-3)

من متابعتنا لواقع الأطفال ذوي الإعاقة -خاصة الاحتياجات  الأساسية- اتضح أن هناك  نقصًا كبيرًا في احتياجات وأولويات الأطفال ذوي الإعاقة في قطاع غزة، ما حدا بي أن أقوم بعمل ورقة تحليلية لواقع الاحتياجات، من وجهة نظر أولياء الأمور في شمال غزة، للفئة العمرية 18 عامًا فأقل.

ولما كانت محافظة شمال قطاع غزة الثانية من حيث تعداد الأشخاص ذوي الإعاقة على مستوى محافظات قطاع غزة بنسبة 24.1%  (نظام إدارة بيانات الأشخاص ذوي الإعاقة)؛ فقد ارتأينا عمل الدراسة التحليلية في تلك المحافظة، حيث بلغ عدد أولياء أمور الأطفال ذوي الإعاقة المبحوثين (127  شخصًا)، منهم 56 من أولياء الأمور الذكور، و71 من أولياء الأمور الإناث.

وتنوعت مشاركة أولياء أمور الأطفال ذوي الإعاقة من الفئة العمرية 18 عامًا فأقل، فشارك اثنان من أولياء الأمور الذين لديهم أطفال يعانون صعوبة في الإبصار، وستة من أولياء الأمور الذين لديهم أطفال يعانون صعوبة في النطق والكلام، و49 من أولياء الأمور الذين لديهم أطفال يعانون صعوبة في التحرك، وحالة واحدة من أولياء الأمور الذين يعانون سلوكًا غريبًا، وثمانية عشر من أولياء الأمور الذين يعانون صعوبة في التعلم تخلفًا عقليًّا بسيطًا ومتوسطًا وشديدًا،  وحالة واحدة من أولياء الأمور الذين لديهم أطفال يعانون التوحد، و49 من أولياء الأمور الذين لديهم أطفال يعانون إعاقات متعددة (اثنتين أو ثلاثة أو ربعة).

نتائج وتوصيات

 أشارت الورقة ضمن النتائج الصادرة عن الدراسة التحليلية إلى أن نسبة من هم بحاجة إلى خدمات العلاج الطبيعي 67%، وأن نسبة الأشخاص الذين لا يحتاجون إلى خدمات العلاج الطبيعي 33 %، ما يستوجب زيادة في خدمات العلاج الطبيعي من طريق الفرق الميدانية أو مراكز العلاج الطبيعي.

 ومن وجهة نظر أولياء أمور الأطفال ذوي الإعاقة إن احتياج أطفالهم لخدمات التأهيل المجتمعي كبير، إذ بلغت نسبة من هم بحاجة إليها 93%، والأطفال الذين لا يحتاجون إليها 7%. 

ما سبق يشير بدلالة واضحة إلى أن أولياء الأمور يعرفون جيدًا مدى أهمية خدمات التأهيل المجتمعي لأبنائهم، وأنه أولوية أساسية في نجاح العملية التأهيلية، إذ تصدر احتياجاتهم.

واتضح أن احتياج الأطفال ذوي الإعاقة إلى خدمات النطق واللغة كبيرًا، فبلغت نسبته 85%، في حين بلغت نسبة الأطفال ذوي الإعاقة الذين لا يحتاجون إلى خدمات النطق واللغة 15%، وهناك نقص كبير في الخدمات المتعلقة بالنطق واللغة المقدمة للأطفال ذوي الإعاقة، وهي مكلفة ماليًّا، وهذا ما يتطلب تقديم الخدمات مجانًا للأطفال ذوي الإعاقة الذين يعانون مشاكل في النطق واللغة.

أما نسبة من هم بحاجة إلى خدمات العلاج الوظيفي فبلغت 85%، في حين أشار 15% من أولياء أمور الأطفال ذوي الإعاقة إلى أن أطفالهم لا يحتاجون لخدمات العلاج الوظيفي.

أما احتياج الأطفال ذوي الإعاقة إلى خدمات الدعم النفسي فبلغت نسبته 82%، في حين أن عدم احتياجهم إلى خدمات الدعم النفسي كان بنسبة 18% فقط.

وأشارت النتائج إلى أنه بلغت نسبة احتياجهم لخدمات التربية الخاصة 88%، ونسبة عدم احتياجهم إلى خدمات التربية الخاصة 12%، ونسبة احتياجهم إلى الأدوات المساعدة 82%.

وجاء من بين النتائج أن نسبة الأطفال الذين بحاجة كبيرة للمواءمة المنزلية 68%، والذين أشار أولياء أمورهم إلى عدم احتياجهم إلى المواءمة المنزلية 32%، والأطفال الذين بحاجة إلى مواءمة الأماكن العامة لهم 67%، والذين أشار أولياء أمورهم إلى عدم احتياجهم إلى مواءمة الاماكن العامة 33%.

وختامًا سنتحدث في الجزءين الثاني والثالث من المقالة عن نتائج الدراسة التحليلية من حيث باقي الخدمات اللازمة للأشخاص ذوي الإعاقة.