"عضة الصقيع" مرض شتائي يصيب الأطراف بالتجمد

...
غزة_ صفاء عاشور:

يرتبط مرض عضة الصقيع أو تورم الأصابع الشتائي بفصل الشتاء وذلك بسبب الانخفاض الشديد لدرجات الحرارة، وعدم تحمل أطراف الإنسان, سواء القدمان أو اليدان لهذا الانخفاض.

تحصل عضة الصقيع عندما يتعرض الجلد المكشوف لدرجات حرارة منخفضة جدا ولفترات مطولة، وتبدأ بتجمد الجلد ثم طبقات الأنسجة الموجودة تحت الجلد. وفي الحالات الشديدة والقصوى يطال التجمد كذلك العضلات والأعصاب والأوعية الدموية.

طبيب الأنف والأذن والحنجرة، د. أحمد الجدبة يوضح أن الإنسان سواء كان صغيراً في السن أو كبيراً معرض في فصل الشتاء للإصابة بتورم الأصابع الشتائي وهو من أمراض الشتاء الناتجة عن التهاب وتضرر في الشعيرات الدموية.

ويبين في حديث مع صحيفة "فلسطين" أن الإصابة بهذا المرض تأتي كرد فعل للبرد وانخفاض درجة الحرارة الشديدة، ويمكن أن يصيب جميع الأعمار، لافتاً إلى أنه من أعراضه حصول احمرار، تورم، ألم شديد وأحيانا حكـة للأطراف والأصابع.

ويقول الجدبة:" هذا المرض يمكن أن تتضاعف أعراضه عن السابقة حيث يمكن أن يصل الأمر لظهور حبوب على الأطراف أو قرح أو فقاعات، أو تغير شديد في لون الجلد وأحيانا يصل الأمر لمراحل متقدمة جداً ممكن توصل لعضة الصقيع"، مشيراً إلى أن المريض لو وضع يديه تحت ماء ساخن سيشعر بأن الألم قد زاد بشكل كبير .

وللوقاية من هذا المرض، ينصح الجدبة  بالمحافظة على اليدين والقدمين دافئين باستمرار وعدم السماح للإحساس بالبرودة، وهذا يعني ضرورة تدفئة الجلد أولاً بأول.

وينبه إلى أن من أفضل وسائل التدفئة هو ارتداء قفازات وجوارب صوفية والتقليل من التعرض للبرد بقدر الإمكان، مع ضرورة توفير دفاية ومصدر دفء بالبيت، والمحافظة على تمرينات رياضية يوميا لتنشيط الدورة الدموية.

ويلفت الجدبة إلى أن بعض المرضى يتكرر معهم المشكلة لذلك يُنصح بالأدوية الموسعة والمنشطة للدورة الدموية تحت اشراف طبيب جراحة الاوعية الدموية، بالإضافة إلى تناول مشروبات ساخنة مثل الشوكولاتة والكاكاو والقرفة والزنجبيل والعدس.

ويذكر الجدبة أنه إذا تعرض الشخص لتورم الأصابع فلا يفضل وضع الأطراف المصابة بالماء الساخن مباشرة، لأن هذا سيسبب تضررا أكثر للأنسجة وألما أشد، لذلك يفضل وضع كريم يحتوي على كورتيزون خفيف مثل البيتاديرم أو بيتنوفيت للتخفيف من أعراض الإصابة.