عائلة زهران تنفى المزاعم حول تعليق ابنها الإضراب عن الطعام

...
غزة/ جمال غيث:

 

نفت عائلة الأسير أحمد زهران، المزاعم حول تعليق ابنها إضرابه المفتوح عن الطعام، مؤكدة أنه لا يزال يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ85 على التوالي احتجاجًا على استمرار اعتقاله الإداري.

وقال شقيقه،عادل زهران،  لموقع "فلسطين أون لاين"، الثلاثاء: "إن خبر تعليق شقيقه الإضراب عن الطعام مصدره إدارة سجون الاحتلال، وتعاملت معها اللجنة الدولية الصليب الأحمر بأنها معلومات رسمية".

وأضاف: "إن الصليب الأحمر أبلغ العائلة والجهات الرسمية أمس، بإنهاء إضراب شقيقي عن الطعام دون التحقق من دقته، أو التعرف على تفاصيل الاتفاق".

واعتبر أن إشاعة إدارة السجون خبر تعليق إضراب "أحمد" محاولة خبيثة من الاحتلال لإفشال إضراب شقيقي دون أن يحقق أهدافه".

وبين أن المحكمة العسكرية التابعة لسلطات الاحتلال ستتنظر بعد غدٍ الخميس، في الاستئناف الذي قدمه "أحمد" ضد قرار تثبيت اعتقاله الإداري ومدته أربعة شهور.

وأكد أن شقيقه يقبع في مستشفى سجن "الرملة" مكبلا بالسرير، وفقد من وزنه أكثر من (30 كغم)، داعيًا الكل الفلسطيني للتضامن مع الأسرى خاصة المضربين عن الطعام وإفشال مخططات الاحتلال بإنهاء إضرابهم دون أن يحققوا مطالبهم.

 والأسير زهران (42 عامًا) متزوج وله أربعة أبناء، ومحروم من زيارة عائلته وأبناؤه منذ 12 شهرًا، وفق زهران، الذي بين أنه يتم التعرف على أوضاعه من قبل محامي هيئة شؤون الأسرى واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وبعض الأسرى المفرج عنهم.

ويبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال نحو 5000 أسير فلسطيني، بينهم 425 معتقل تحت أمر الاعتقال الاداري، دون تهمة أو محاكمة ولمدة غير محددة من الزمان، إضراب العشرات منهم عن الطعام هذا العام، وفق إحصائيات رسمية

.