"حماس" تحمّل الاحتلال تداعيات الإجراءات التعسفية بحق الأسرى

...
غزة – فلسطين أون لاين:

حمّلت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المسؤولية عن إجراءاتها "التعسفية والقمعية" بحق المعتقلين الفلسطينيين في سجونها.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في بيان، نشر على موقع الحركة، الثلاثاء، "نحمّل الاحتلال كل ما يترتب على هذه الحماقات من نتائج وتداعيات وإجراءات تعسفية وقمعية ضد الأسرى".

وأضاف: أن "قضية الأسرى بالنسبة للمقاومة ولشعبنا مقدسة، والمساس بهم خط أحمر، والدفاع عنهم والوقوف إلى جانبهم في معاركهم كافة مع سلطات الاحتلال واجب وطني على الجميع".

وطالب برهوم كل مكونات الشعب الفلسطيني بالبقاء على العهد مع الأسرى، و"جعل حقوقهم وحريتهم وإنهاء معاناتهم معركتنا جميعا نخوضها بكل قوة في مواجهة سياسات وحماقات العدو بحقهم".

كما طالب برهوم المؤسسات الحقوقية والإنسانية "بمغادرة مربع المراقبة الصامتة والفعل الضعيف، والتدخل القوي والفاعل لإنهاء معاناة الأسرى، ووقف كل إجراءات الاحتلال وانتهاكاته بحقهم".

ومساء الاثنين، ذكر مكتب "إعلام الأسرى"، في بيان، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي قامت بشكل مفاجئ بنقل 128 أسيرا من سجن "ايشيل" جنوبي فلسطين المحتلة عام 1948 إلى سجن "نفحة" الصحراوي.

وأشار إلى إن إدارة السجون منعت الأسرى من حمل أي من احتياجاتهم أو مقتنياتهم الشخصية.

​وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 5700 أسير فلسطيني، موزعين على قرابة الـ 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن، بينهم 230 طفلا و48 معتقلة و500 معتقل إداري (معتقلون بلا تهمة) و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.

ويعاني الأسرى في سجون الاحتلال من جملة انتهاكات إسرائيلية بحقها، في مقدمتها الإهمال الطبي المتعمد الذي أزهق أرواح 222 أسير منهم منذ العام 1967.