في ذكرى الانطلاقة الـ32

"حماس".. مقاومة صلبة وشراكة وطنية وانفتاح على العالم

بين يدي الذكرى الـ32 لانطلاقة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" المجيدة، لا نملك إلا أن نوجه التحية العطرة لأرواح شهداء شعبنا وحركتنا العظام، وعلى رأسهم الشهيد المؤسس الإمام أحمد ياسين، وكل جرحانا البواسل وكل أسرانا البواسل في سجون الاحتلال، ولكل طفل وشيخ وامرأة وشاب من أبناء شعبنا القابضين على جمرتي الدين والوطن في ظل عواصف المحن والتحديات الذين تتربص بهم دوائر الاستهداف صباح مساء.

وابتداء، لا بد من وقفة مهمة تتناول أبرز المحطات التاريخية التي مرت بها هذه الحركة المجاهدة التي غيرت وجه القضية الفلسطينية، وشكلت تحولا فارقا في مسار العمل الوطني الفلسطيني، ونقلة نوعية في مواجهة الاحتلال الصهيوني ومشاريعه التصفوية ومخططاته العنصرية.

لسنا اليوم في معرض سرد الإنجازات الكبرى التي حققتها حركة حماس منذ انطلاقتها المباركة وحتى اليوم على مختلف الأصعدة والمجالات، العسكرية والسياسية والمجتمعية والتربوية والثقافية والجماهيرية، فذلك أمر يدركه الجميع ولا يشكك فيه أحد سوى موتور حاقد أو أبله جاهل، لكننا أحوج ما نكون اليوم إلى بسط رؤية ثاقبة تستشرف آفاق المستقبل وتعمد إلى ملامسة أهم القضايا الحيوية التي تتعلق بمستقبل شعبنا الفلسطيني وقضيته الوطنية في ضوء التحديات الخطيرة التي تتقاطر علينا من كل حدب وصوب، ووسط مشاريع التصفية التي تحاك فصولها السوداء في أروقة ودهاليز العديد من العواصم الإقليمية والدولية. 

إن المتتبع للمتغيرات الراهنة وتطورات الأحداث التي يشهدها الواقع الفلسطيني والأبعاد المرتبطة به إقليميا ودوليا يوقن تماما أن شعبنا الفلسطيني وقضيته الوطنية يمران اليوم في مرحلة تقدم وصعود استراتيجي، في الوقت الذي يشهد فيه الكيان الصهيوني حالة تراجع وانكسار استراتيجي على مختلف الأصعدة والمستويات رغم محاولاته الدؤوبة للتغطية على ألوان فشله وانكساراته عبر توجيه ضربات عسكرية داخلية وخارجية هنا وهناك.

وفي عنفوان انطلاقتها، وخوضها عباب بحر التحديات المتعاظمة نحو توفير مستقبل أفضل لشعبها، فإن حركة حماس تحلق بثلاثة أجنحة قوية في فضاء الوطن تشكل محور عملها الجهادي وفعلها الوطني وسياستها الداخلية والخارجية، هي جناح العمل العسكري وجناح العمل الوطني والجماهيري وجناح العمل السياسي الخارجي، وتبذل قصارى جهدها من أجل تعزيزها وتقويتها بما يعود على شعبنا وقضيتنا بالخير العميم والمصالح الكبرى.

على المستوى العسكري، لا ريب أن التطور العسكري لقوى المقاومة الفلسطينية، وفي مقدمتها حركة حماس، على مستوى التخطيط والتنفيذ من جهة، ومستوى البنية والقدرات من جهة أخرى، يشكل الوسيلة الوحيدة للدفاع عن شعبنا الفلسطيني ومقدراته الوطنية، والضمانة الأهم التي يمتلكها في مواجهة الاحتلال وعدوانه المستمر ومشاريعه الاستيطانية ومخططاته العنصرية، والكنز الاستراتيجي الذي يذيب أمامه كل المؤامرات والتحديات ويشق طريقه بكل إرادة وعزم ومضاء نحو آفاق المستقبل الميمون حيث الاستقلال والتحرير الموعود بإذن الله.

إن الحقيقة الأهم التي لا يختلف عليها اثنان أن حركة حماس أضحت اليوم رقماً صعباً في المعادلة الفلسطينية والإقليمية والدولية، وأن قدرتها على تجاوز مرحلة الحصار والضرب والتهميش والاحتواء قد أجبرت الأعداء وصناع القرار الإقليمي والدولي على إعادة حساباتهم والتفكير ملياً في التعامل معها، بما يتناسب مع حضورها ووزنها وثقلها الكبير على الساحة الوطنية الفلسطينية.

ولعل الضربة الأمنية والاستخبارية التي تلقاها الكيان الصهيوني في عملية "حد السيف" تعبر عن مستوى الوعي العميق والتطور الكبير الذي بلغته حركة حماس على المستوى العسكري والأمني والاستخباري، وهو أمر له ما بعده من تبعات وتداعيات مستقبلية في سياق توفير الحماية اللازمة لشعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة، وتفعيل برنامج التحرر الوطني لاسترداد الأرض والمقدسات بإذن الله.

لقد أثبتت حركة حماس قدرتها الأكيدة على حماية ظهر المقاومة وقدمت مزيدًا من الأدلة الدامغة على قوة مسيرة إعدادها العسكري والأمني والاستخباري، كأساس متين وأرضية قوية تراكم المزيد من الإنجازات العسكرية والأمنية والاستخبارية يوما بعد يوم، في مقابل انكفاء وتراجع العدو الصهيوني توطئة لمعركة التحرير الكبرى للأرض والمقدسات.

على المستوى الوطني، تصدت حركة حماس لحمل الأمانة والمسؤولية الوطنية تجاه شعبها بعد أن نخر الفساد كل مناحي السلطة والنظام السياسي الفلسطيني، وتمكنت من إيقاف حالة التدهور التي أصابت قضيتنا الوطنية نتيجة الارتهان لأوسلو والتعاون الأمني مع الاحتلال والتبعية الاقتصادية التي جعلت من السلطة سلطة بلا سيادة، وهيكلا سياسيا فارغ المحتوى بلا مضمون وطني حقيقي.

وبالرغم من الحصار الشرس الذي ضرب أطنابه في مختلف مناحي الحياة في القطاع، فإن الحركة تمكنت من تدشين إدارة ونموذج حكومي جيد عمل على رعاية مصالح أبناء شعبنا، وتقديم الخدمات لهم ما استطاع إلى ذلك سبيلا، ولا زال ينحت في الصخر ويتحدى العواصف العاتية دون أن ينكسر أو يستسلم أو يلين، في ضوء رقابة فاعلة وعمل برلماني دؤوب يمارسه المجلس التشريعي بهدف ضبط الأداء وتقويم السلوكيات وتكييف العمل الرسمي وفق مقتضيات النظام والقانون.

ولا زالت الحركة تحرص بكل ما أوتيت من قوة على توطيد عرى علاقاتها الداخلية مع أبناء شعبها وتعمل على تعزيز اللحمة مع الجماهير الفلسطينية، عبر حل المشكلات وتفكيك المظالم وتحسس آمال وآلام وهموم المواطنين وتقديم المساعدة والخدمات الممكنة ما استطاعت إلى ذلك سبيلا.

وفي إطار علاقاتها الداخلية مع مكونات العمل الوطني، فإننا نرى في المواقف والسلوكيات التي اتخذتها الحركة، وخصوصا على مستوى التمسك بأصول وقواعد الشراكة الوطنية والتنسيق المتبادل في كل الشؤون الوطنية، والذي تجسد بأوضح صورة في النموذج الخاص بالهيئة القيادية لمسيرات العودة، حالة إلهام وطنية يفترض أن تستثمرها السلطة الفلسطينية وحركة فتح تجاه المبادرة الحية تجاه تحقيق المصالحة وتعزيز التوافق الداخلي وبناء الوحدة الوطنية وفقا لمقتضيات الشراكة الكاملة والعمل الوطني المشترك.

وامتدادا لروح التلاحم والتعاضد التي كرستها حماس في أوساط شعبنا، فقد عززت حماس روح المقاومة والكفاح وإعادة الثقة في نفوس الأمة، وبثت الأمل في الأجيال بأن الانتصار على الصهاينة أمر ممكن وقابل للتحقيق إذا عادت الأمة إلى إسلامها وعقيدتها، وشاركت في معركة التحرير.

وعلى مستوى العلاقات الخارجية، فإن تمسك الحركة بمواقفها وإصرارها على الدفاع عن حقوق وثوابت شعبها وعدم خضوعها لمنطق المساومة والابتزاز، قد أسهم في تصدع جبهة الحصار الدولي، وأحدث كوّة في جدار التآمر الدولي على شعبنا وقضيتنا، وهذا ما يشير إلى تراجع دولي ملحوظ بفعل ثبات موقف الحركة وعدم خضوعها لمنطق الابتزاز والترهيب.

ولعل الجولة السياسية الخارجية التي بدأها الأخ إسماعيل هنية مؤخرا تشكل برهانا على قدرة الحركة على العمل السياسي في الساحات الخارجية، ونسج العلاقات السياسية مع دول الإقليم والمنطقة، ودليلا جديدا على انفتاح الحركة على ساحة العمل السياسي الخارجي واستعداد دول وقوى سياسية، فاعلة ومؤثرة، في المنطقة على التعاطي مع الحركة بوصفها قوة مقرّرة على المستوى الفلسطيني، وحالة سياسية قوية يصعب تطويعها وإخضاعها لمنطق التدجين أو الابتزاز.

إن مؤشرات الواقع الراهن تؤكد بما لا يدع مجالا للشك، أن حماس قد تجاوزت النطاقين المحلي والإقليمي صوب النطاق الدولي، إذ إن قدرة الحركة على بناء علاقات واضحة ومتميزة مع العديد من الدول على قاعدة الاحترام المتبادل، ونجاحها في تجاوز جزء لا يستهان به من الحصار المضروب عليها دوليا، وهو ما تجسد في اللقاءات الدبلوماسية والسياسية التي جمعت قيادات من الحركة مع مسؤولين كبار في دول مختلفة، تشكل انتصارا سياسيا لحركة حماس في ظل المؤامرات التي تحاول حرفها عن مسارها وأهدافها من جهة، وتعطي إشارة قوية إلى مدى الأهمية التي تنظر بها الكثير من الدول لحركة حماس ودورها المحوري فيما يخص القضية الفلسطينية والصراع مع الاحتلال الصهيوني من جهة أخرى.

وفي الختام.. ينبغي التأكيد أن المشروع الذي تحمله حركة حماس ليس مشروعا حزبيا أو فصائليا كما يحلو لبعض الخصوم والموتورين القول، وإنما مشروع وطني شامل بكل ما تحمله الكلمة من معنى، يعالج القضايا الوطنية الداخلية كما الخارجية على حد سواء، ويعمد إلى ملامسة هموم أبناء شعبنا في مختلف المجالات، السياسية والاجتماعية والاقتصادية والتربوية والثقافية والفكرية، في الوقت الذي يفتح الآفاق وينسج دروب العلاقات السياسية مع الخارج، في إطار حاضنة وطنية بالغة العمق والشمول يلتئم في ظلالها كل أبناء ومكونات شعبنا، وتستحث الخطى بشكل واثق نحو إنفاذ برنامج التحرير والعودة والاستقلال بإذن الله.

"ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا".

المصدر / د. أحمد محمد بحر | رئيس المجلس التشريعي بالإنابة