الأردن تحذر (إسرائيل): ضم الأغوار يعني انتهاء العملية السلمية

...
أيمن الصفدي

أكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، اليوم الخميس، أن استمرار (إسرائيل) بتنفيذ إجراءاتها خاصة ضم الأغوار سيؤدي إلى قتل حل الدولتين، وانتهاء عقود من العملية السلمية.

وأوضح الصفدي أنه بحث مع أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، العمل المشترك للتصدي للخطوات الإسرائيلية الأحادية، التي تستهدف تغيير الحقائق على الأرض.

وأشار خلال مؤتمر صحفي مشترك مع عريقات إلى أن اللقاء في العاصمة الأردنية عمان، جاء بتوجيهات من العاهل الأردني عبد الله الثاني ومن رئيس السلطة محمود عباس، لإدامة التنسيق والتشاور بين الجانبين لمواجهة الظروف الصعبة التي تواجها دولة فلسطين.

وأضاف الصفدي: "موقفنا واحد ورسالتنا واحدة، ومتمسكون بالسلام الدائم والشامل الذي يلبي حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، لإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967".

وتابع وزير الخارجية الأردني: "هناك مزيد من التحرك على مستوى المجتمع الدولي، لنوضح خطورة الاجراءات الإسرائيلية، لإطلاق حراك دولي فاعل ينقذ ما تبقى من عملية السلام، لأن قتل أمل السلام يعني أن المنطقة ستدخل في صراعات جديدة تنعكس سلبا على المنطقة".

ولفت إلى أن "الطرفين اتفقا على تكثيف العمل المشترك مع المجتمع الدولي والمنظمات الدولية لنوضح للعالم وللمجتمع الدولي خطورة ما تقوم به (اسرائيل) من خطوات أحادية".

وشدد الصفدي على موقف الأردن المساند والداعم لدولة فلسطين، وبذل كل جهد لإسناد شعبها والوقوف إلى جانبه.

من جانبه، أشاد عريقات بدور الأردن والملك عبد الله الثاني الذي يضع القضية الفلسطينية على رأس جدول أعماله بشكل دائم.

وقال: "استطعنا تجديد تمديد تفويض وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" بتصويت غير مسبوق، مشيدا بدور الأردن في ترؤس الحملة".

وذكر أن بين الأردن وفلسطين تنسيق وتعاون على أعلى المستويات، لمواجهة القرارات الأميركية المعادية لشعبنا، والمنحازة بشكل مطلق للاحتلال، لأن المصلحة مشتركة والتحديات كبيرة، لافتا إلى أن مواجهتها ليست سهله، وتتطلب جهدا مشتركا، ونتيجة لتمسكنا بالقانون الدولي والشرعية الدولية ومبدأ حل الدولتين استطعنا الحصول على تأييد العالم أجمع.

المصدر / عمان - فلسطين أون لاين