أسير مصاب بالسّرطان يعاني من تدهور في وضعه الصحي

...
رام الله – فلسطين أون لاين:

أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن الأسير موفق عروق (77 عاماً)، يعاني من تدهور صحّي في ظل سياسة إدارة سجون الاحتلال بالمماطلة في تقديم العلاج، واحتجازه في ظروف صعبة.

 

وأوضحت في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، أن الأسير كان قد أخبر محاميها عقب زيارته له في معتقل "عسقلان"؛ اكتشاف إصابته بالسّرطان في الكبد والمعدة خلال شهر تمّوز/ يونيو العام الجاري، بعد خضوعه لفحوص طبيّة، إلّا أن إدارة المعتقل ماطلت بتحويله للمستشفى لتلقّي العلاج الكيماوي حتى شهر تشرين الثاني/ نوفمبر.

 

وبيّن الأسير عروق أن أطباء عيادة معتقل "عسقلان" لا ينفّذون تعليمات أطباء المستشفى، ولا يلتزمون بتقديم الأدوية له في موعدها، مشيراً إلى أنه أصبح يعاني من تعب وهزال بالإضافة لآلام في الرأس، كما وفقد من وزنه ستة كيلوغرامات خلال الشّهر الماضي.

 

ولفتت الهيئة إلى أن إدارة معتقل "عسقلان" كانت قد احتجزت الأسير عروق بالإضافة إلى عدد من الأسرى المرضى في قسم المعبار لمدّة شهر، بين السّجناء الإسرائيليين الجنائيين وفي ظروف مأساوية أدّت إلى تفاقم أوضاعهم الصّحية، وذلك بعد قمع بقية الأسرى ونقلهم إلى "نفحه" خلال شهر تشرين الأول/ أكتوبر.

 

يذكر أن الأسير عروق من الناصرة، وهو معتقل منذ العام 2003، ومحكوم بالسّجن لـ(30) عاماً، وهو واحد من ستّة أسرى يعانون من السّرطان وتواصل سلطات الاحتلال اعتقالهم في ظروف صعبة وتنكيلية ولا تلائم أوضاعهم الصّحية.

 

ويبلغ عدد الأسرى داخل معتقلات الاحتلال نحو 5700 آلاف أسير، من بينهم 200 طفلًا (بينهم فتاة قاصر)، و38 فتاة وامرأة، و7 من نواب المجلس التشريعي، و27 أسيرًا صحافيًا، و450 معتقلًا إداريًا، بالإضافة لـ 750 أسيرًا مريضًا؛ بينهم حوالي 200 حالة بحاجة إلى تدخل عاجل وتقديم الرعاية اللازمة.