"أمن الرئاسة" يطرد ناشطاً من مؤتمر لمكافحة الفساد برام الله

...
صورة أرشيفية
 رام الله-غزة/ طلال النبيه:

طرد أمن الرئاسة التابع لرئيس السلطة محمود عباس، مساء اليوم، نشاطاً حقوقيًا من مؤتمر عقده الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان" في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأوضح الناشط الاجتماعي والمحامي عامر عز الدين، أن أفراداً من جهاز "أمن الرئاسة" استدعوه من قاعة المؤتمر، بعد نصف ساعة من وصوله لحضوره المؤتمر.

وقال عز الدين لـ"فلسطين أون لاين": "لاهتمامي في مكافحة الفساد، ونشاطي الاجتماعي، لبيت دعوة من أحمد براك رئيس هيئة مكافحة الفساد، لحضور المؤتمر"، معبراً عن "سخطه" تجاه سلوك أمن الرئاسة بحقه.

وأضاف: "قبيل دخولي القاعة تم تفتيشي كاملاً، وبعد نصف ساعة، جاءني عناصر أمنية، وأخرجوني من بوابة المؤتمر، رغم معرفتهم بتلقيني دعوة لحضور المؤتمر"، مشيراً إلى أن رئيس السلطة كان من المدعوين للمؤتمر.

وندد الحقوقي في سلوك جهاز أمن الرئاسة، قائلاً: "هذا قمع للحريات وتقييد لدور مكافحي الفساد ومن يعلون الصوت عالياً لمحاربة الفاسدين"، مشيراً إلى انتظاره تبرير رسمي من النائب العام أحمد براك.

وقال: "لي عنده حق عرب، وبانتظار تبرير هذا السلوك ولماذا قاموا عناصر الأمن ذهذا السلوك معي".

ويعد عزالدين من أحد النشطاء البارزين في الحراك الشعبي ضدّ قانون الضمان الاجتماعي، ومكافحة الفساد.

وانتقد المحامي قبل أيام أوبريت "ملاك السلام" الذي أنتجته الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، تمجيداً لرئيس السلطة محمود عباس