الاحتلال يرتكب انتهاكات خطيرة بحق الأسرى الأطفال

...
صورة أرشيفية

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ارتكاب الاحتلال الإسرائيلي انتهاكات خطيرة بحق الأطفال الأسرى، مشيرة إلى محاولاته سلب المقدسيين هويَّتهم المقدسية الفلسطينية، دون غيرهم في السجون.

جاء ذلك خلال لقاء نظمته الهيئة بمقرها في البيرة بالضفة الغريبة المحتلة، اليوم الثلاثاء، لعدد من الأسرى المحررين القاصرين من القدس، والأسير المحرر ضرغام الأعرج ممثّل الأسرى المقدسيين القاصرين بسجن الدامون حتى تاريخ الإفراج عنه قبل شهر، ورئيس لجنة أهالي أسرى القدس أمجد أبو عصب، وعدد من المحامين لتوثيق شهادات القاصرين.

واعتبر رئيس الهيئة قدري أبو بكر، سياسات الاحتلال بحق القاصرين جزءاً من سياسة الاحتلال لعزل القدس المحتلة عن بقية المحافظات، والنهج الذي يسير عليه لسلب القدس والمقدسيين هويتهم الفلسطينية، والسعي لتحطيم مستقبل الشّعب الفلسطيني بتحطيم أشباله.

من جهته، لفت المحرر الأعرج إلى أن الاحتلال يحاول سلخ الأطفال الأسرى عن هويّتهم المقدسية الوطنية، والسيطرة على عقولهم في هذه المرحلة العمرية الحساسة، بطريقة تنتهك كل المواثيق الأخلاقية التي كفلتها اتفاقية حقوق الطفل.

وبيّن أن الاحتلال يفصل بين الأسرى القاصرين المقدسيين عن نظرائهم من الضفة الغربية، وتسعى لدمج المقدسيين مع السجناء الإسرائيليين الجنائيين، لافتا إلى أنه في كثير من الحالات يتم الاعتداء عليهم بالضرب والشتم وسرقة مقتنياتهم من قبل سجناء روس وأفارقة.

وبشأن الحبس المنزلي، أكد الأعرج خطورتها، إذ تتحول العائلة إلى سجان، بعد تقديمها تعهدات بمراقبته وتقييد حركته، ومنعه من الانخراط في المجتمع سواء في النشاطات الاجتماعية أو الدراسة أو العمل، ما يخلف آثارا نفسية سيئة لدى الطفل وإصابته بحالة من العدوانية والعصبية الزائدة، قبل أن يحول إلى الاعتقال الفعلي بعد أن ينهي مدة الحبس المنزلي المفروضة عليه.

المصدر / فلسطين أون لاين