الرئيس اللبناني: الحوار وحده طريق حلّ الأزمات

...
ميشال عون

اعتبر الرئيس اللبناني ميشال عون، الخميس، أن الحوار يشكل الطريق الوحيد والصحيح لحلّ الأزمات، مشددا على ضرورة التوصل إلى حكومة تلبّي ما أمكن مِن طموحات اللبنانيين وتطلّعاتهم.
وفي خطاب ألقاه عون بمناسبة الذكرى 76 لاستقلال لبنان، قال إن البلاد "تنتظر حكومة جديدة تُعقد عليها الآمال وكان من المفترض أن تكون ولدت وباشرت عملها".
وفي ما يتعلّق بالتحركات الشعبية، اعتبر أنها "كسرت بعض المحرّمات السابقة وأسقطت إلى حدّ ما، المحميات، ودفعت بالقضاء للتحرك".
وطلب عون من المتظاهرين "الاطلاع عن كثب على المطالب الفعلية لهم وسبل تنفيذها"، مؤكدا أن "الحوار وحده هو الطريق الصحيح لحل الأزمات". ودعا القضاء إلى "الالتزام بقسمه للقيام بواجبه بأمانة، لأن مكافحة الفساد، أينما بدأت، فإن الانتصار فيها رهن شجاعته ونزاهته".
وقال: "سأكون سدًّا منيعًا لحماية القضاء، وسأمنعُ كلّ تدخل فيه انطلاقاً من القسم على الدستور".
وطلب عون من اللبنانيين المساعدة في معركة محاربة الفساد، واصفًا إياها بـ"المعركة القاسية، لا بل من أقسى المعارك".
ولفت إلى أنه "لا أحد غير اللبنانيين قادر على الضغط من أجل تنفيذ القوانين الموجودة، وتشريع ما يلزم من أجل استعادة الأموال المنهوبة وملاحقة الفاسدين".
وتابع عون: "مكافحة الفساد أضحت شعاراً استهلاكياً يُستحضر كلما دعت الحاجة، لا سيما من قبل الغارقين فيه ولكن عند أبسط إجراءات التنفيذ، تبدأ الخطوط الحمر المذهبية والطائفية بالظهور".
كما أشار إلى أن "تسليط الضوء على مكامن الفساد عبر الإعلام وفي الساحات، صحي ومساعد، وكذلك تقديم المعلومات والوثائق المتوافرة إلى القضاء".واستدرك "لكن، أن يتحول الإعلام والشارع والجدل السياسي إلى مدّعٍ ومدّعٍ عام وقاضٍ، وسجّان في آن، فهذا أكثر ما يسيء إلى مسيرة مكافحة الفساد."
ودعا عون اللبنانيين لأن تكون السنة المقبلة، سنة استقلال اقتصادي فعلي، من خلال تغيير النمط الاقتصادي الريعي إلى اقتصاد منتج والبدء بحفر أوّل بئر للنفط في البحر.
وتوجّه إلى الشباب بصورة خاصة، محذرا من أن "تفلّت (انفلات) الخطاب في الشارع هو من أكبر الأخطار التي تتهدد الوطن والمجتمع، فلا تنسوا أنكم بعد انتهاء هذه الأزمة ستعودون للعيش معاً"

المصدر / بيروت - فلسطين أون لاين