مصادر إسرائيلية ترجح صدور قرار أمريكي بنقل السفارة الأسبوع المقبل

...
صورة أرشيفية للرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب
القدس المحتلة - الأناضول

رجّحت مصادر سياسية إسرائيلية، إصدار إعلان أمريكي بنقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى القدس، خلال الأسبوع القادم، عقب تولي الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب مهام منصبه، الجمعة 20-1-2017.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة، (رسمية) عن مصادر سياسية إسرائيلية لم تحدد هويتها، أن" طاقماً أمريكياًتفقد مؤخرا الموقع المخصص لإقامة مبنى السفارة في القدس، دون إعطاء مزيد من التفاصيل".

وخلال حملته الانتخابية وعد الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، بنقل سفارة بلاده من مدينة "تل أبيب" إلى القدس.

وعقب فوز ترامب، عولت دولة الاحتلال الإسرائيلي الكثير على تصريحاته المؤيدة لها خلال حملته الانتخابية، وطالبته مرارًا بتنفيذ وعوده بنقل سفارة بلاده.

وتُعَدُّ القدس في صلب الصراع بين فلسطين والاحتلال الإسرائيلي حيث يتمسك الفلسطينيون بحقهم في كامل أرضهم.

وقد حذرت القيادة الفلسطينية في رام الله والإدارة الأمريكية الحالية برئاسة باراك أوباما، من إقدام ترامب على هذه الخطوة.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البولندي أمس في بيت لحم" إن مثل هذا الإجراء لو اتخذ سيدمر عملية السلام، وهو غير قانوني، وسيكون الحادث الأول في التاريخ حيث أن جميع دول العالم التي تتبادل التمثيل الدبلوماسي مع (إسرائيل) سفاراتها في"تل أبيب"" .

كما حذر وزير الخارجية الأمريكي الحالي، جون كيري، في تصريحات مؤخراً من "انفجار في المنطقة كلها"، في حال نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وأصدر الكونغرس الأمريكي عام 1995 قانوناًعرف بـ "قانون سفارة القدس"، نص على الشروع بتمويل عملية نقل السفارة الأمريكية من"تل أبيب"إلى القدس، إلا أن بيل كلينتون وجورج دبليو بوش، وباراك أوباما، دأبوا خلال 21 عاماً على تأجيل تنفيذ القانون كل 6 أشهر، لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

ودأب الجمهوريون في الولايات المتحدة خلال السنوات الماضية على القول بضرورة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، إلا أنه لم تتخذ أي إدارة أمريكية حتى الآن، أي خطوة رسمية باتجاه الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي .