ترامب يميل إلى بقاء نحو 200 جندي أمريكي شرق سوريا

واشنطن – فلسطين أون لاين:

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية النقاب عن أن الرئيس دونالد ترامب يميل إلى بقاء مجموعة صغيرة من القوات الأمريكية في شرق سوريا لمحاربة تنظيم الدولة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي رفيع المستوى قوله، إن ترامب يفكر منذ الأسبوع الماضي في بقاء نحو 200 من قوات الكوماندوس في شمال شرق سوريا لمحاربة الإرهاب.

وأشار إلى أن القوات الأمريكية التي سيتم إبقائها ستتمركز على طول الحدود مع العراق، خارج "المنطقة الآمنة" التي تم الاتفاق عليها بين نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وبحسب الصحيفة، في حال وافق ترامب على بقاء بعض المئات من العسكريين في شرق سوريا، ستكون هذه الحالة الثانية منذ بداية العام عندما يلغي الرئيس أمره الخاص بسحب جميع القوات الأمريكية من سوريا عمليًا.

وتابعت: "بالإضافة إلى الهدف الرئيسي، منع عودة تنظيم الدولة في سوريا والعراق المجاورة، من المهم بالنسبة للولايات المتحدة تقديم المساعدة للأكراد للاحتفاظ بالسيطرة على حقول النفط في شرق سوريا".

وكانت واشنطن قررت سحب قواتها من شمال شرق سوريا، تزامنًا مع إطلاق أنقرة العملية العسكرية "نبع السلام" في الـ 9 من الشهر الجاري، "لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين"، في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية.