رئيس أندونيسيا يؤدي اليمين الدستورية

صورة أرشيفية
الأناضول

أدى جوكو ويدودو، الأحد، اليمين الدستورية، رئيسًا لإندونيسيا، ومعروف أمين نائبًا له، عقب فوزهما بالانتخابات الرئاسية التي جرت في 17 أبريل/ نيسان الماضي.

وجرت مراسم تنصيب الرئيس ونائبه الذي يترأس جمعية العلماء الإندونيسية، أعلى هيئة دينية في البلاد، للفترة بين 2019- 2024 في مجلس الشعب الاستشاري، أعلى هيئة تشريعية في البلاد.

وقال جوكو ويدودو، في كلمة ألقاها خلال حفل التنصيب: "أقسم بالله العظيم أن أؤدي واجباتي كرئيس لجمهورية إندونيسيا بكل ما أوتيت من إمكانيات، وأن ألتزم بما جاء به الدستور مع تنفيذ جميع القوانين واللوائح التنظيمية على أكمل وجه، وأن أكرس نفسي لخدمة الشعب والواطن".

وحضر مراسيم تنصيب ويدودو، الذي فاز بولاية رئاسية ثانية، زعماء ومبعوثون من عدة دول، منهم الرئيسين السابقين للبلد ميغاواتي سوكارنو بوتري، وسوسيلو بامبانغ يودهويونو، ونائب الرئيس السابق محمد يوسف كالا، ورئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، ورئيس الوزراء السنغافوري لي هسين لونغ، والرئيس الأسترالي سكوت موريسون.

وفاز "ويدودو" وأمين بنسبة 55 بالمئة من أصوات الناخبين، متفوقيَن على منافسهما الجنرال المتقاعد فرابوو سوبيانتو، وسانتياغا أونو، الذين حصدا 45 بالمئة من الأصوات، بحسب اللجنة العامة للانتخابات في إندونيسيا.

وشهدت البلاد احتجاجات عنيفة رافضة لنتائج الانتخابات الرئاسية، بدعوى حدوث "تزوير واسع النطاق"، وأدت المظاهرات إلى سقوط 8 قتلى وأكثر من 700 جريح، مما أدى إلى تأخير تنصيب الرئيس ونائبه.

وتعتبر الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الإندونيسية بأنها الأكبر التي تجرى في يوم واحد على مستوى العالم، حيث يشارك فيها نحو 192 مليون ناخب، ويتنافس فيها أكثر من 245 ألف مرشح.