​أردوغان: سنرسي الأمن من منبج حتى حدود العراق

مقتل جنديين تركيين مع وصول "نبع السلام" على مشارف منبج الغربية

أنقرة-دمشق/ وكالات:

أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم، مقتل جنديين تركيين، جراء قصف بقذائف الهاون من الوحدات الكردية المسلحة على القوات التركية غرب مدينة منبج، في حين تتواصل عملية "نبع السلام" لليوم الثامن تواليا في سوريا.

وذكرت الوزارة أن جنديين اثنين قتلا وأصيب 8 آخرون، في قصف صاروخي استهدف القوات التركية في محيط منطقة منبج، لافتة إلى أن القوات التركية تمكنت من "تحييد" 15 مسلحا من القوات الكردية في المنطقة.

ومع مواصلة تركيا لليوم الثامن عملية "نبع السلام" في سوريا، تتجه الأنظار نحو مدينتي "كوباني" و"منبج" في الشمال، مع الانسحاب الأمريكي منهما، لا سيما مع أنباء دخول النظام السوري إليها وفق اتفاق مع "قسد" الكردية.

وأطلقت القوات الكردية المسلحة قذائف هاون على مقاطعات في ولاية ماردين ما أدى لمقتل مواطنين وإصابة 12 آخرين، في منطقة "كزل تيبي".

وتوسعت العملية التركية، لتشمل مناطق غربي نهر الفرات، بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن القوات التركية ستتقدم نحو مدينة منبج، إلى جانب مدينة كوباني (عين العرب).

وأعلنت القوات التركية، أنها تمكنت من السيطرة على رأس العين، وتل أبيض، ومدينة سولوك، إلى جانب 62 قرية في نطاق عملياتها، وحشدت آلياتها في جرابلس وغازي عنتاب؛ استعدادا للتوجه نحو منطقة عين العرب، عبر جسر اصطناعي من المناطق الغربية.

يأتي ذلك، مع إعلان "قسد" عن اتفاق عقدته مع قوات النظام السوري، لمواجهة عملية "نبع السلام" التركية.

وقالت "قسد" إنه تم التوصل لاتفاق مع دمشق ينص على انتشار قوات النظام السوري على طول الحدود مع تركيا، للتصدي للعملية العسكرية التركية.

من جهته، قال أردوغان إن بلاده ستقوم بإرساء الأمن من منطقة منبج إلى حدود العراق من خلال عملية "نبع السلام"، في أقصر وقت، لضمان العودة الطوعية للاجئين السوريين إلى منازلهم".

وأضاف في كلمة له خلال القمة السابعة لـ"المجلس التركي"، للدول الناطقة بالتركية بالعاصمة الأذرية باكو، أن عملية "نبع السلام" سيطرت حتى هذه اللحظة على ألف كم مربع شمال شرق سوريا "وحررتها من التنظيمات الإرهابية".

ولفت أردوغان إلى أن عملية "نبع السلام" ما زالت مستمرة وفق خريطة المنطقة الآمنة التي عرضها في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكد "مواصلة محاربة الإرهاب" في شمال سوريا، مضيفا: "سنواصل كفاحنا عبر عملية نبع السلام إلى أن يزدهر الشمال السوري ونصل أهدافنا".

انتشار القوات الأمريكية

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، اليوم، أنّ عملية إعادة انتشار للقوات الأمريكية "تتم الآن في شمالي سوريا، وشمالي شرقها".

جاء ذلك في بيان للمكتب الإعلامي لـ"البنتاغون"، عقب إعلان البيت الأبيض ووزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، رفضا لـ"الانخراط في قتال مع حليف قديم في حلف شمال الأطلسي (الناتو) بالنيابة عن قوات سوريا الديمقراطية"، حسبما نقلت قناة "الحرة" الأمريكية.

وجاء في البيان أنّ "إعادة انتشار للقوات الأمريكية تحدث الآن في شمالي سوريا وشمالي شرقها"، دون مزيد من التفاصيل حول المواقع المحدد إعادة الانتشار بها.

على صعيد آخر، قال مسؤول رفيع في البنتاغون، إن القوات الأمريكية ما زالت تسيطر على معتقلي تنظيم الدولة المحتجزين، مشيرا إلى أنّ عددا من معتقلي التنظيم الذين يشكلون "خطورة بالغة" تم نقلهم إلى "أماكن سرية".

والخميس الماضي، قال مسؤولان استخباراتيان عراقيان، إن الولايات المتحدة نقلت نحو 50 سجينًا من تنظيم الدولة من سوريا خلال الأيام الأخيرة، وبصدد تسليمهم إلى العراق.