​ممارسات خطأ تقلل فرص الحمل

صورة أرشيفية
غزة/ أسماء صرصور:

متى يذهب الزوجان إلى الطبيب بعد زواجهما في حال عدم حدوث حمل؟، سؤال يراود العديد من الأزواج، خاصة بعدما يبدأ أفراد العائلتين القيل والقال، والاعتقاد أن تأخر الإنجاب سببه أي طرف، وطرح الجميع تكهنات مزعجة.

اختصاصي المسالك البولية والعقم والضعف الجنسي د. أيمن السحباني يجيب في حديث إلى صحيفة "فلسطين" عن تساؤلات: ما الوقت المناسب للجوء إلى الأطباء؟، وما أهم العادات الخطأ التي قد يمارسها الأزواج وتتسبب بتأخر الإنجاب؟

ويقول السحباني: "إن ذهاب الأزواج إلى الأطباء يكون على الأقل بعد مضي العام الأول من الزواج، ولا يكون هناك أي مدعاة للقلق قبل ذلك".

وينصح الزوج بفحص السائل المنوي دوريًّا، وفق شروط عدة، أولًا: يجب أن يكون الزوج ممتنعًا عن إقامة العلاقة الزوجية ثلاثة أيام، ثانيًا: يفضل إعطاء العينة في المكان، ثالثًا: لو كانت العينة منقولة تصل خلال ساعة إلى المختبر، وإبعاد العينة عن الحرارة الشديدة والبرودة الشديدة، حتى لا تعطي نتائج خطأ.

ويضيف: "إن كان عدد الحيوانات المنوية 20 مليون، وبعض الدراسات تقول 15 مليون، والمتحرك يكون 40%، والمشوه يجب ألا يتعدى 40%؛ تكن العينة جيدة"، مستدركًا: "لكن هناك نقطة سهلة ممتنعة، ألا وهي الالتهابات، ففي كثير من الأحيان إذا كانت في البروستاتا أو الخصيتين، تؤخر حدوث الحمل".

ويشدد السحباني على أنه قبل إعطاء الزوجة حبوبًا للحمل ومحفزات ومنشطات ومقويات يجب معالجة الالتهابات في السائل المنوي، موصيًا الرجل في هذه المرحلة بالابتعاد عن التوتر والقلق وعدم النوم الكافي، لأن التفكير في هذا الموضوع كثيرًا وضغوطات الأهل كلها عوامل تؤدي دون شك إلى تأخر حدوث الحمل.

ولا يحبذ السحباني للزوجات الراغبات في الحمل استخدام الغسول المشترى من الصيدلية لأنه يقلل من فرص حدوث الحمل، وينصحهن بالبقاء في حالة استلقاء من 20 إلى 30 دقيقة بعد العلاقة الزوجية.

وينبه اختصاصي المسالك البولية والعقم والضعف الجنسي إلى أنه يفضل بعد العلاقة الزوجية مباشرة عدم أخذ حمام أو "شاور" دافئ، لأنه يقلل من وصول الحيوان المنوي إلى البويضة، وأما الزوج فيفضل ألا يستحم بماء ساخن قبل العلاقة الزوجية لأنه يقلل من عمل الخصيتين.

ويلفت إلى أنه من النصائح المهمة: عدم تفويت أيام تبويض الزوجة، وهي لمن لديها دورة منتظمة تكون أيام 14-15-16، لأن عمر البويضة من 12 ساعة حتى 24، فإذا لم تحدث العلاقة في هذا الوقت يكون ضاع الشهر كاملًا.

ويتابع: "في أثناء العلاقة الزوجية على الزوج والزوجة عدم استخدام الملينات مثل الجل والكريمات والصابون ... إلخ، لأنها تؤدي إلى قتل الحيوانات المنوية، وتؤخر حدوث الحمل"، مشيرًا إلى أن بعض الناس يمارسون العلاقة الحميمة يوميًّا، وهذا يضعف فرص الحمل وقت التبويض، لذا يجب الممارسة في وقت التبويض فقط.

ويدعو السحباني الزوجين إلى عدم ممارسة الرياضة العنيفة، لأنها تسبب الإجهاد والتعب وتقلل فرص الحمل لدى الزوجين، مع ضرورة الابتعاد عن المنبهات كالكافيين، والموالح كالفلفل والمخللات؛ لأنها تهيج الالتهابات عند الزوجين، وبالأخص التهابات البروستاتا عند الزوج.